أردوغان: كل الصلاحيات ستكون في يدي ومن يرفض تعديل الدستور "إرهابي"..والمعارضة تراه "حكما استبداديا"!

تابعنا على:   22:21 2017-02-19

أمد/ أنقرة: صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه سيقوم بجمع كافة الصلاحيات بين يد رجل واحد وهو شخصه، وذلك من أجل "مواجهة الفتنة"، موضحا أن تركيا تحتاج إلى حاكم قوي، على حد قوله.

وأضاف أردوغان أنه لم ير رئيساً يلقي المهام على رئيس الوزراء في أي دولة.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي يحاول الرئيس التركي كسب تأيد حزب الشعب الجمهوري المعارض والحزب الديمقراطية للدستور الجديد، الذي يمنحه صلاحيات واسعة، الذي يشهد حالة من الزخم خلال الفترة الحالية.

وأشار أردوغان قائلًا: "أعلم أنه ليس بالوقت المناسب لنقوم بمثل هذه الأفعال ولكننا نفعل ذلك الأمر رغم ذلك".

وتابع، خلال تواجده في التجمع الذي شهدته مدينة ألازيج أنه سيقوم بجمع كافة الصلاحيات في شخصه، وذلك لمنع الخلافات التي وقعت في عام 2001 بين رئيس الجمهورية السابق أحمد نجدت سيزر مع رئيس الوزراء السابق بولنت أجاويد أثناء اجتماع مجلس الأمن الوطني، مما تسبب في وقوع أزمات سياسية واقتصادية.

وأضاف أن كافة نقاط القوة سترتكز بين يد شخص واحد حتى لا يحدث خلافات أو صراعات، وانتقد أردوغان وصف المعارضة لهذا الأمر بأنه "تغيير لنظام الحكم بالكامل".

ومن جانبها وصفت قوى المعارضة هذا الأمر بأنه سيجلب حكما استبداديا تحت سلطة رجل واحد وشدد أردوغان على أن هذا النظام يهدف إلى تنظيم طريقة العلاقة بين السلطة التشريعية والتنفيذية وأضاف أن اغلب الاصوات المعارضة لهذه التعديلات ناتجة عن غير فهم جيد للموضوع أو ربما تعطل مصالحهم.

ودعا اردوغان اعضاء حزب العدالة والتنمية""الحزب الحاكم" وحزب الحركة القومية، وحزب الشعب الجمهوري إلى الموافقة على هذه التعديلات، وأضاف أن من ينادي بالتصويت بـ"لا" على تلك التعديلات يقفون على نفس الخط مع الجماعات الإرهابية.

ووصف اردوغان استفتاء 15 إبريل القادم بأنه "ولادة جديدة للأمة، وإحياء للشعب بأكمله".

اخر الأخبار