مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة: لا زلنا نؤيد حل الدولتين..والامم المتحدة كانت منحازة للفلسطينين

تابعنا على:   21:53 2017-02-16

أمد/ نيويورك - وكالات: تهمت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، اليوم الخميس، الأمم المتحدة بـ"الانحياز السافر للفلسطينيين على حساب إسرائيل"، على حد قولها.
وقالت "هايلي" في مؤتمر صحفي عقدته بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، إن "الإدارة الأمريكية السابقة (إدارة باراك أوباما) لم تكن قادرة على تصحيح هذا الخطأ".
واعتبرت المندوبة الأمريكية، أن إدارة بلادها الحالية "تفكر خارج الصندوق، ولم تعد تفكر بالأساليب القديمة" لإيجاد حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وأضافت "الولايات المتحدة تدعم مبدأ حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية) لكنها تدعم أكثر إحلال السلام والاستقرار في المنطقة".
وأردفت قائلة "لا أعرف سببا لعقد مجلس الأمن جلسة خاصة كل شهر (حول القضية الفلسطينية)، هناك انحياز سافر ضد إسرائيل داخل الأمم المتحدة، وطالما بقي هذا الانحياز فإننا سنعمل على مواجهته".
وردا على أسئلة الصحفيين بشأن موقفها من تأكيد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، (خلال زيارته للقاهرة أمس) على عدم وجود بديل لمبدأ حل الدولتين، قالت نيكي هايلي "من يعتقد أن واشنطن لا تدعم حل الدولتين فهو مخطئ (..) نحن مع حل الدولتين".
وتابعت في السياق ذاته "لكننا لم نعد نفكر بتلك الطريقة القديمة للتوصل إلى حل، نحن نفكر خارج الصندوق، لأنه في النهاية الحل سيأتي من قبل إسرائيل والفلسطينيين، ودور الولايات المتحدة يتمثل فقط في مساعدة الجانبين على التوصل لحل".
وأكدت "إننا لن نتردد في الدفاع عن إسرائيل، ونحن مصممون على دعمها وإيقاف الانحياز والمعايير المزدوجة في التعامل معها داخل منظومة الأمم المتحدة"، وفقاً لتعبيرها.

اخر الأخبار