تيسير خالد : لا أحد في هذا العالم يستطيع ان ينزل علم فلسطين عن السارية

تابعنا على:   23:12 2017-02-15

أمد/ رام الله : استنكر تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التواطؤ الذي كان واضحا بين الادارة الأميركية وحكومة اسرائيل في المؤتمر الصحفي المشترك الذي سبق جلسة المباحثات بين رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس دونالد ترامب في البيت الابيض مساء اليوم ، كما بدا ذلك واضحا في موقف كل من تراب ونتنياهو من حق الشعب الفلسطيني في التعبير عن هويته وشخصيته الوطنية في دولة وطنية حرة ، سيدة ومستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وفي القلب منها مدينة القدس ، العاصمة الأبدية لدولة وشعب فلسطين وفي الموقف كذلك من النشاطات الاستيطانية الاستعمارية التي تقوم بها اسرائيل بهدف تدمير حل الدولتين

وعقب على تصريحات زعيم حزب البيت اليهودي ووزير التربية والتعليم نفتالي بينيت ووزيرة القضاء إيليت شاكيد ووزير العلوم اوفير أكونيس بأن عصرا جديدا قد بدأ في أعقاب المؤتمر الصحفي المشترك تم فيه إنزال العلم الفلسطيني عن السارية واستبدل بعلم اسرائيل وبأنه قد تم وضع حد لفكرة إقامة دولة فلسطينية في قلب دولة اسرائيل ، فائلا بأن هؤلاء وغيرهم من الوزراء والمسؤولين في أكثر حكومات اسرائيل يمينية وفاشية وتطرفا يعيشون في الوهم ويمارسون أحلام اليقظة وأن عليهم أن يدركوا أن لا أحد في هذا العالم يستطيع ان ينزل علم فلسطين عن السارية وبأن السلام يبدأ من فلسطين وينتهي في فلسطين وبأنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون أن يرتفع علم فلسطين فوق اسوار القدس ومساجد القدس وكنائس القدس .

اخر الأخبار