قيادات فلسطينية تستنهض دعم الرئيس عباس في اوروبا

تابعنا على:   13:28 2014-02-24

أمد/ برلين : شهدت عواصم اوروبية ألأسبوع الماضي إجتماعات وإتصالات هامة اشترك بها العديد من الشخصيات الوطنية القيادية النشطة في الساحة الأوروبية لإستنهاض العمل الميداني على الساحة الأوروبية وتمكين وحدة الصف الوطني الفلسطيني وللوقوف  بحزم امام مظاهر العمل خارج  ألإطار والإجماع الوطني ، التي بدت  مظاهر شخوصه من خارج الشرعية الفلسطينية الممثل الشرعي  الوحيد ، إعتمدت تحركات مشبوهه لتغطية  تمرير سياسة مرتبطة وثقتها تصرفات الخارجين عن إلإطار الشرعي الوطني تفوح منه تعاون لم تألفه الساحة الوطنية لفلسطينية في باطنه تجنح وضرر وطني يهدف النيل من مواقف وتوجهات االشرعية الفلسطينية الذي يمثلها  ألرئيس الفلسطيني محمود عباس من تمسكه بالثوابت الوطنية الفلسطينية الغير قابلة للمساومة ، إضافة الى رفض الإعتراف بيهودية دولة اسرائيل الذي يعني شطب الحق الفلسطيني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وما سيوفره للدولة اليهودية من حق في إعتبار الفلسطينيين العرب في اسرائيل وخارجها في الأراضي الفلسطينية المحتلة جاليات او اقليات طارئة دون حق المواطنة في الدولة اليهودية علاوة على ان اعلان اسرائيل دولة يهودية سيكون بواقع عنصري لا مثيل له في العالم بهذه الهيكلية والتركيبة الدينة التي تحمل بطياتها مخاطر كبيرة على المجتمعات الدولية من عنصرية دينية قد تقود الى حروب دينية طائفية لا يحمد عقباها على صعيد السلام العالمي كما ان يهودية الدولة تعني الغاء حق العودة المكفول للاجئين الفلسطينيين حسب قرارات الشرعية الدولية  ذات الصلة .

القيادات الفلسطينية في اوروبا توافقت على لجنة تنسيق فيما بينها من اجل التواصل والعمل المشترك في توحيد لغة المخاطبة لجميع المؤسسات الحكومية والدولية ووزارات الخارجية والمسئولين على الصعيد الإقليمي في كل دولة على حده وعلى صعيد مؤسسات وبرلمان الإتحاد الأوروبي مجتمعة لتوضيح وجهة النظر الفلسطينية المتطابقة مع الشرعية الدولية في استنهاض العالم الديمقراطي ألأوروبي في تثيت الحق الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وفي الحفاظ على اراضيه من الهجمة الإستيطانية الإسرائيلية المسعورة .

وفي الختام تم إقرار آلية التواصل وتبادل الخبرات والدراسات من خلال التعاون والتنسيق مع ألإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في اوروبا من اجل توفير أشخاص أكاديميين متخصصين من ابناء االجيل الثاني من الجاليات الفلسطينية في الشتات الأوروبي لتسهيل مهمة  تفعيل وتواصل ألأجيال للوصول بالهدف المنشود في اقرار الحق الفلسطيني بكل جوانبه .