محدث - استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين..وترامب يعين كيلوغ بديلا

تابعنا على:   08:09 2017-02-14

أمد/ واشنطن - وكالات: أفادت شبكة سي.إن.إن باستقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين. ورجحت سبب الاستقالة إلى أنها قد تكون بسبب اتصالاته مع روسيا. وعين الرئيس الأمريكي كيث كيلوغ مستشارا جديدا للأمن القومي.

وكيث كيلوغ هو  عسكري سابق في صفوف القوات البرية ترأس إحدى كبرى الشركات الاستشارية للبنتاغون، كاكي، لغاية عام 2009، والتي تورّطت في اساليب تعذيب المواطنين العراقيين في سجن ابو غريب.

تأتي استقالة فلين بعد أقل من شهر من تعينه في منصبه؛ ليصبح الرجل أقصر من شغل هذا المنصب من حيث المدة في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال فلين في خطاب استقالته "للأسف .. بسبب تسارع وتيرة الأحداث.. فقد أخطرت نائب الرئيس المنتخب وآخرين دون قصد بمعلومات غير كاملة فيما يتعلق باتصالاتي الهاتفية مع السفير الروسي. اعتذرت للرئيس ولنائب الرئيس وقد قبلا اعتذاري."

وتم تعيين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج- الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض- قائما بأعمال مستشار الأمن القومي إلى أن يختار ترامب من سيشغل المنصب.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن اسم الجنرال المتقاعد ديفيد بتريوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية مطروح لتولي المنصب.

جاءت استقالة فلين بعد تقرير عن أن وزارة العدل حذرت البيت الأبيض قبل بضعة أسابيع من أن فلين قد يكون معرضا للابتزاز بسبب اتصالاته مع مسؤولين روس قبل تولي ترامب السلطة في 20 من يناير كانون الثاني.

وأكد مسؤول أمريكي تقريرا نشرته صحيفة واشنطن بوست ذكر أن سالي ييتس القائمة بأعمال وزير العدل في ذلك الحين أبلغت البيت الأبيض في أواخر الشهر الماضي بأنها تعتقد أن فلين قد ضللهم بشأن طبيعة اتصالاته مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة.

وأقيلت ييتس لاحقا لمعارضتها الحظر المؤقت الذي فرضه ترامب على دخول مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

اخر الأخبار