اليوم التالي لفشل المفاوضات....؟

18:45 2014-02-23

د.هاني العقاد

قد تفشل المفاوضات وهذا متوقع وقد لا تفشل وهذا متوقع , لكنها حتى اللحظة اقرب للفشل من النجاح إن لم يكن هناك تدخل دراماتيكي أمريكي وأوروبي وروسي واسع لإنقاذ المفاوضات وإنقاذ عملية السلام من الانهيار التام وتحول المنطقة لساحة قتال وحرب عصابات , والحقيقة أن الجميع يراهن على تنازل الفلسطينيين وقبولهم بما يطرحه الأمريكان لتنجح المفاوضات لكن هذا الرهان خاطئ فقد سجل الفلسطينيين حتى الآن تقدم حقيقي نحو بقائهم في مربع الثوابت دون تنازل وبقائهم في تقدم مستمر نحو استعادة حقوقهم التي اغتصبها الاحتلال بل أن الفلسطينيين استطاعوا هذا الأسبوع خلخلة ثوابت التفاوض الإسرائيلية والتي تقف عندها إسرائيل وزحزحتها لان إسرائيل تدرك أنها في النهاية يجب أن تتنازل ليأتي السلام وان لم تتنازل فان الفلسطينيين لم و لن يوقعوا سلاما تاريخيا يحقق لإسرائيل امن واستقرار طويل الأمد, والى حين الإعلان رسميا عن موت العملية السلمية إكلينيكيا أو نجاحها عمليا فان بين هاتين العمليتين مئات العمليات التي ستجريها الدولة الراعية للتسوية كي تعيد عملية السلام لمسارها الطبيعي والذي يحقق نتائج ايجابية على الأرض تحدث تغيرا تاريخيا في المنطقة كلها .

بتنا اقرب من مسافة شهرين على التاريخ الذي حدده وزير الخارجية الأمريكي لنهاية المفاوضات والانطلاق نحو برمجة اتفاق تاريخي بين الطرفين لكن حتى الآن لم يطرح أي إطار تفاوض بالرغم أن هناك كثافة لقاءات بين كيري والرئيس أبو مازن وبالرغم من تناقل الإعلام أن المفاوضات متوقفة بين وفدا التفاوض إلا أن اتصالات الأمريكان بجميع الأطراف مستمرة لبلورة إطار اتفاق من خلال نقاش مستفيض بين رأسي هرم التفاوض يصلح كنص للتفاوض,وما يجعلني أؤكد أن هناك إطار تفاوض بنقاط محددة قادم هو سخونة تصريحات قادة إسرائيل فيما يخص الأغوار والكتل الاستيطانية والقدس بغض النظر عما جري في لقاء الرئيس أبو مازن والرئيس الفرنسي هولا ند,والذي دار حول سبل تحقيق السلام وأكد من خلاله أبو مازن أن عملية السلام مازالت متعثرة , وبالرغم من ما تناقلته الوطن السعودية في تقرير لها أن نقاط كيري التي يطرحها منذ فترة لا تقترب فيها من أدنى طموح فلسطيني سياسي, ومن خلال تصريح لفرنس برس حول ما يطرح على طاولة النقاش بين كيري وأبو مازن فان كيري لم يتطرق للقدس كعاصمة للفلسطينيين ولا حتى عاصمة للدولتين ,وأن قضية الاعتراف بالدولة اليهودية رفضها أبو مازن جملة وتفصيلا ,والحدود والاستيطان بدت قضية تبادل أراضي تأخذ بالاعتبار التغيرات الديموغرافية حسب طروحات الرجل,وان كيري يعبر عن فهمة لاعتبارات إسرائيل من ناحية الأمن في الأغوار وهذا يفيد بان كيري يؤيد بقاء الجيش الإسرائيلي في الأغوار وقد تقاطع هذا مع تصريحات وزير الداخلية الصهيوني التي أكد فيها أن الجيش الإسرائيلي سيبقي في الأغوار للأبد.

كل هذا يضع أمامنا جملة من الاحتمالات أن المفاوضات قد تفشل حتى لو تفاوض الطرفين من خلال إطار كيري الذي يسعي لصياغته نصوصه الآن وعند فشل المفاوضات يتبعها في اليوم التالي مباشرة إجراءات إسرائيلية خطرة منها الانسحاب من الضفة الغربية من طرف واحد وضم الكتل الاستيطانية الكبيرة وفرض حصار شامل على الضفة ,وتحديد تحركات الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية ,وهذا سيزامنه انفلات الأوضاع الأمنية ونشوب مواجهة شعبية فلسطينية لمخططات إسرائيل الاستيطانية والتهويدية والإجراءات العسكرية المقاومة الشعبية بأشكالها المتعددة والمتنوعة ولا يستبعد مع هذا النوع من المواجهة نشوب انتفاضة ثالثة بكل أشكالها السلمية لتثير هذه الانتفاضة جلبة الرأي العام العالمي ضد إسرائيل وبالتالي تساعد الفلسطينيين للتوجه للمجتمع الدولي بحشد دولي وعربي كبير يناضلوا من خلاله سياسيا لتحقيق السلام وإقرار العالم ومنظماته الداعية للأمن والاستقرار لقيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على أساس قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية ,وبالتالي تصبح إسرائيل أمام إحدى الآمرين أما أن تتجاوب مع الطموح الفلسطيني المتسلح بالدعم الدولي أو سيستمر عزل إسرائيل عن العالم وهذا الأخير أصعب على إسرائيل لأنها لا تتحمل تبعات الحصار الدولي لمنتجاتها الاقتصادية الذي اخذ يزداد يوما بعد يوم مع كل تجربة بناء استيطاني جديد , لذا فإننا نعتقد أن أمريكا وإسرائيل سيعملان على تمديد مرحلة المفاوضات إلى فترة زمنية أخري وسيقبل بها الفلسطينيين أن كانت ضمن إطار تفاوض مجدول زمنيا توافق علية وتلتزم به إسرائيل يلبي هذا الإطار طموحات الفلسطينيين في السلام ولا يكون اقل سقفا مما يحقق السلام العادل ويضمن حق الفلسطينيين في تصحيح الجريمة التي ارتكبها العالم حينما دعم قيام دولة إسرائيل في العام 1948 واغفل حق الفلسطيني في دولته بالمساواة مع دولة إسرائيل .

اخر الأخبار