أحزاب كبرى في البرلمان الأوروبي ترفض قبول سفير واشنطن لدى الاتحاد‎

تابعنا على:   21:37 2017-02-03

أمد/بروكسل – الأناضول : طالب قادة كبرى الأحزاب السياسية في البرلمان الأوروبي، اليوم الجمعة، عدم منح الاعتماد لـ"تيد مالوك" مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمنصب سفير الولايات المتحدة بالاتحاد الأوروبي، معتبرين إياه شخصية "غير مرغوب بها".

جاء ذلك في رسالة مشتركة بعث بها رئيسا حزب الشعب الأوروبي "مانفريد ويبر"، وتحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا "جي فيرهوفشتات"، إلى رئيسي مجلس الاتحاد الأوروبي "دونالد توسك"، والمفوضية الأوروبية "جان كلود يونكر".

وقالت الرسالة إن مالوك "أدلى بتصريحات مُسيئة لسمعة الاتحاد الأوروبي، ودعم انهيار الاتحاد على غرار الاتحاد السوفيتي، كما راهن في وقت سابق على إضعاف العملة المشتركة خلال أشهر معدودة".

واعتبرت أن تلك التصريحات كشفت عن "نيّة سيئة صادمة" لدى مالوك تجاه قيم الاتحاد الأوروبي، مرجحة تأثير تلك التصريحات سلبًا على العلاقات بين ضفتي الأطلسي في حال جرى تعيينه سفيرًا للولايات المتحدة.

ودعا "ويبر" و"فيرهوفشتات" إلى ضرورة عدم منح الاعتماد لأي سفير يسعى إلى استهداف الاتحاد الأوروبي أو القضاء عليه، مطالبين في هذا الصدد بعدم قبول أوراق اعتماد مالوك.

من جهة أخرى، بعث رئيس مجموعة التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين "جياني بيتيلا"، رسالة مشابهة إلى توسك ويونكر، محذّرا إياهما من خطر مالوك على العلاقات الأوروبية الأمريكية.

ورأى بيتيلا أن مالوك من شأنه أن يساعد على ازدياد الشعبوية في أوروبا، وإثارة الريبة تجاه الاتحاد الأوروبي، داعيًا إلى رفض أوراق اعتماده وإعلانه "شخصًا غير مرغوب فيه".

ونهاية الشهر المنصرم، بعث رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك، رسالة إلى زعماء دول الاتحاد الأوروبي، باستثناء المملكة المتحدة التي تستعد للخروج من الكتلة الأوروبية، أشار فيها إلى أن إدارة ترامب تشكل جزءًا من "تهديد" خارجي، إلى جانب الصين، وروسيا.

وشدّد تاسك في رسالته على أن تصريحات ترامب الباعثة للقلق تنذر بمستقبل مجهول.

وفي وقت سابق، صرح مالوك خلال مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن "اليورو يعاني من مشاكل كبيرة جدًا، وهو على وشك الموت، وقد ينهار بالكامل في غضون عام ونصف".

كما قال في تصريح آخر: "كان لي مهمة دبلوماسية ساهمت من خلالها في انهيار الاتحاد السوفيتي، وقد يكون هناك اتحاد آخر يحتاج لبعض الترويض". -

اخر الأخبار