حكومة الإحتلال تواصل الاستيطان وتوفر الحماية لمجموعات " دفع الثمن " الارهابية

تابعنا على:   11:37 2014-02-22

قدم يهودا فاينشتاين ، المستشار القانوني لحكومة بنيامين نتنياهو الغطاء الضروري لحماية عصابات المستوطنين وتنظيماتها الإرهابية والتي تعرف بمجموعات 'دفع الثمن'، و'شببية التلال' عندما سمح بعدم تعريف المستوطنين الذين ينفذون الاعتداءات ضد شعبنا وأرضه ومقدساته بأنهم تنظيم إرهابي، والاكتفاء بتعريفهم 'تنظيما غير مسموح به'، ما يعني واقعيا عدم معاقبة أفراد هذه العصابات،

 في الوقت نفسه وافقت رئاسة الكنيست الإسرائيلية في خطوة استفزازية وخطيرة على بحث قضية نقل السيادة على المسجد الأقصى المبارك إلى إسرائيل، في محاولة لشرعنة بسط السيادة الإسرائيلية عليه، وعلى الرغم من تأجيل نقاش الكنيست حول الأقصى الا ان ذلك لايرفع الخطر عنه أو يلغي مخططات الاحتلال،

 وقد وافقت الحكومة على منح امتيازات على نطاق واسعل 35 مستوطنة، خاصةً المعزولة منها في منطقة الأغوار والخليل، وذلك إبتداء من العام القادم 2015 ضمن مخطط يهدف إلى تشجيع السكن والاستثمار في المستوطنات والاستيطان . فيما مخططات الإستيطان تتوالى تباعا وتتدحرج ككرة ثلج ، حيث شرعت دولة الاحتلال بتنفيذ مشروع إستيطاني جديد تنوي تنفيذه في القسم الشرقي من حي وادي حلوة جنوب المسجد الأقصى المبارك تحت مسمى "مركز سياحة في معيان هيجيون في الحديقة الوطنية عير دافيد- في محيط أسوار القدس"،والذي ياتي بعد أن قامت بلدية الاحتلال بتسليم سبع عائلات في منطقة العين تبليغا بالمشروع الاستيطاني المنوي تنفيذه على أراضيهم،

 وفي القدس اقرت لجنة التخطيط والبناء في بلدية الاحتلال ، بناء برج لصالح الصندوق القومي اليهودي "كيرن كييمت"، وسط مدينة القدس، لنقل كافة مكاتبه الموجودة في مناطق مختلفة من مدينة القدس وتل أبيب وحيفا إلى البرج المكون من 15 طابقا ويقع بجوار فندق "شيراتون بلازا" في شارع الملك جورج، كما واصلت بلدية الإحتلال مساعيها المتكررة في الاستيلاء بشكل نهائي على فندق "كليف" في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، بحجة أنه "أملاك غائبين"، رغم وضعها مقاطع اسمنتية كبيرة حول الفندق لوصلها في جدار الضم والتوسع العنصري، وعزله عن البلدة، و صادقت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة على بناء نحو 350 وحدة استيطانية في مستوطنة تلبيوت الى الشرق من القدس وتاتي هذه المشاريع ضمن بناء 8 عمارات استيطانية وضمن خطط المستوطنة التوسعية

 وتم الكشف عن قيام الحكومة الإسرائيلية بتمويل بناء 4 مباني عامة في مستوطنة بيت إيل القريبة من رام الله بالضفة الغربية المحتلة، بتكلفة إجمالية تصل الى 20 مليون شيقل، كتعويض عن إخلاء بعض البيوت على أطراف المستوطنة خلال صيف العام 2012،ووعدت الحكومة الإسرائيلية المستوطنين بمنحهم 90 ترخيص للبناء داخل المستوطنة، وإخلاء قاعدة حرس الحدود المتواجدة داخلها وبناء 300 وحدة استيطانية مكانها، بالإضافة لتمويل بدل أجرة للمخلاة بيوتهم وتمويل توسيع الكنيس اليهودي المقام في المكان، وتم الكشف في هذا السياق عن قيام شركة "الوطن" التابعة لحركة "آمان" الاستيطانية بعقد صفقة حول شراء قطعة ارض من حي "الاولبانا" في مستوطنة "بيت ايل" عام 2013 بانه قد تم عقدها مع شخص متوفى قبل عدة سنوات من تاريخ عقد الصفقة.

كما تم الكشف عن مخطط لوزير البناء والإسكان الإسرائيلي أوري أريئيل لبناء حي سكني يضم 2250 وحدة إستيطانية في حي عين كارم بمدينة القدس المحتلة حيث تنوي الوزارة نقل الأراضي للحكومة الإسرائيلية على أن يتم تسويقها للبناء عبر ما تسمى سلطة "أراضي إسرائيل"، مقدرة مردود المشروع بـ800 مليون شيقل ،كما قال ايضا ان الدولة مستمرة بالبناء الاستيطاني على الرغم من كل الضغوطات.

فيما تظاهر نحو ثلاثة آلاف مستوطن بينهم وزراء وأعضاء في الكنيست الإسرائيلي في منطقة الأغوار شمالي الضفة الغربية لدعم التوسيع الاستيطاني فيها، ونقل عن وزير الداخلية من حزب الليكود الحاكم غدعون ساعر، خلال مشاركته في التظاهرة، إن منطقة الأغوار "إسرائيلية والمستوطنات فيها ستبقى وستزدهر ".

وفي الإنتهاكات الإسبوعية لقوات الإحتلال والمستوطنين خلال فترة اعداد التقرير كانت على النحو التالي

 القدس:قامت جرافات الاحتلال بإقامة الجدار الفاصل حول فندق "كليف" في منطقة أبو ديس، وذلك استباقا لقرار المحكمة الإسرائيلية العليا بقضية الفندق، حيثوفوجئ أهالي بلدة أبو ديس بقيام جرافات الاحتلال بحراسة من القوات الاسرائيلية بوضع كتل اسمنتية ضخمة حول فندق "كليف" لعزله عن بلدة أبو ديس، وضمه الى مدينة القدس، وبالتالي مصادرته وإعتباره كأملاك غائبين، وتعود ملكية الفندق لعائلة "عياد" من بلدة أبو ديس، وجميعهم من حملة هوية الضفة الغربية، فيما استأنفت طواقم شركة المياه الإسرائيلية "جيحون"، إزالة عدادات المياه عن منازل البلدة القديمة في القدس، بذريعة تراكم الديون، حيث تم قطع المياه عن حوالي 14 منزلاً في "حارة السعدية" و"باب حُطة" في البلدة القديمة، ليصل عدد المنازل المتضررة والمقطوع عنها المياه إلى 44 منزلاً، فيما صادقت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة على بناء نحو 350 وحدة استيطانية في مستوطنة تلبيوت الى الشرق من القدس.وتاتي ضمن بناء 8 عمارات استيطانية وضمن خطط المستوطنة التوسعية، فيما هدمت جرافات الاحتلال 5 بركسات سكنية ومحلا لبيع الخضار ومغسلة للسيارات في بلدة العيزرية، حيث قامت بمحاصرة أراضي عرب الجهالين، ثم شرعت بإخراج 5 عائلات خارج بركساتها السكنيه والتي تضم 55 نفراً، ، معظمهم من الأطفال، وتركتهم بالعراء لمدة 3 ساعات ويعتش منهما 9 عائلات ،وصادرت محتويات بركس الخضار ومغسلة السيارات، التي يعتاش منها عائلات من عرب الجهالين ( أكثر من 60 نفرا)، ونفذت عملية الهدم، حيث أن سلطات الاحتلال تسعى لترحيل عرب الجهالين من المنطقة لبناء الجدار العازل الذي يفصل قرى ابو ديس والسواحرة الشرقية والعيزرية عن المناطق الجنوبية، وتمهيدا لتنفيذ المخطط الاستيطاني (ي1)، علما ان سلطات الاحتلال قامت عام 1997 بطرد عائلات عرب الجهالين من أراضي أبو ديس لصالح مستوطنة "معالي أدوميم" وذلك بعد مصادرة الارض بذريعة انها "أراضي دولة"، ومنذ سنوات تلاحقهم لطردهم من أراضي العيزرية.

كما تستعد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإغلاق 30 مدرسة خاصة عربية بالقدس المحتلة بزعم تخلفها عن دفع غرامات بقيمة مليون دولار، وزارة المعارف الإسرائيلية فرضت قبل خمسة أشهر غرامات على عشرات المدارس الفلسطينية الخاصة وهددت بإغلاقهافي حال "تخلفها عن الدفع"،و أعطب مستوطنون من جماعة 'تدفيع الثمن' المتطرفة، إطارات نحو 30 مركبة تابعة لمواطنين فلسطينيين قرب بيت صفافا جنوب القدس المحتلة، المتطرفين خطّوا عبارات عنصرية على جدار أحد منازل المواطنين، منها: أي 'عرب لصوص'.وتم الكشف عن وجود مخطط لوزير البناء والإسكان الإسرائيلي أوري أريئيل لبناء حي سكني يضم 2250 وحدة إستيطانية في حي عين كارم بمدينة القدس المحتلة .وذكرت الصحيفة أن الوزارة تنوي نقل الأراضي للحكومة الإسرائيلية على أن يتم تسويقها للبناء عبر ما تسمى سلطة "أراضي إسرائيل"، مقدرة مردود المشروع بـ800 مليون شيقل الأمر الذي سيحل من مشاكل مستشفى "هداسا" الذي سيبنى حوله مئات الوحدات، التي تعاني من عجز في الميزانية

 فيما أقرت لجنة التخطيط والبناء في بلدية الاحتلال بالقدس، بناء برج لصالح الصندوق القومي اليهودي "كيرن كييمت"، وسط مدينة القدس،وينوي الصندوق القومي اليهودي نقل كافة مكاتبه الموجودة في مناطق مختلفة من مدينة القدس وتل أبيب وحيفا إلى البرج المكون من 15 طابقا ويقع بجوار فندق "شيراتون بلازا" في شارع الملك جورج. وقالت مصادر إسرائيلية إن لجنة التخطيط والبناء رفضت كافة الاعتراضات المقدمة ضد المشروع، مشيرة إلى أن المبنى سيقام على أرض تبلغ مساحتها ثلاثة دونمات في مركز مدينة القدس.

واقتحم عضو الكنيست المتطرف موشيه فيجلن االمسجد المبارك، عبر باب المغاربة، بحراسة وبمرافقة أفراد من شرطة الاحتلال وقواته الخاصة وقام بجولة في المنطقة الشرقية بالأقصى، كما صعد على سطح قبة الصخرة، واستمرت جولته لمدة نصف ساعة،وخلال جولة المتطرف فيجلن في الأقصى قال بصورة استفزازية وعلنية "ان الأقصى لليهود وعلى العرب الرحيل الى السعودية فهناك مكانهم الأصلي، والقبة الذهبية هي المعبد اليهودي، وليست للمسلمين، علما ان مصورا تلفزيونيا رافقه بالجولة لتصويره

 رام الله:

قررت الحكومة الإسرائيلية بناء مؤسسات في مستوطنة 'بيت إيل'، تعويضا على إخلاء أربعة بيوت أقيمت على أرض خاصة في حي 'هؤولبنه' في المستوطنة بتكلفة 20 مليون شيكل و" الخطة الحكومية "لإقامة مبنى للمجلس المحلي، وقاعة للمعهد الديني ومركزا للشبيبة ومبنى لم يقرر بعد الهدف من إقامته، ، واقتلع عدد من المستوطنين المتطرفين ، من مستوطني مستوطنه "عاد عاد" اكثر من 700 شتلة زيتون في منطقة ترمسعيا الواقعه شمال مدينة رام الله، ، في منطقة الصدر الواقعة شمال القرية والتي تعود ملكيتها الى المواطنين محمود حزمة ورباح حزمة

جنين:استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على منزل المواطن أحمد صبري قبها في قرية طوره جنوب غرب جنين بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري وحولته إلى نقطة مراقبة عسكرية

 نابلس:اصدرت قوات الاحتلال الاسرائيلي" ما يسمى بالادارة المدنية" ، قرارا بمصادرة 4 دونمات في منطقة استراتيجية تقع بين قرى بورين وتل ومادما جنوب مدينة نابلس في حوض رقم 3 وحوض 16 وتسمى منطقة الوفره

 قلقيلية:أصيبت المواطنة نهاد كمال داود (18 عاما)، برصاص مستوطن قرب بلدة كفر قدوم في محافظة قلقيلية، بعد اطلاق النار على سيارة المواطنة على الشارع الواصل بين مدينتي نابلس وقلقيلية

 بيت لحم:منع مستوطنون وقوات الاحتلال مزارعين من قرية العساكرة شرق بيت لحم من زراعة أراضيهم بأشتال زيتون في منطقة 'غزلان' المحاذية لمستوطنة 'تقوع' المقامة على أراضي قرية تقوع بحجة أنها أراض إسرائيلية ، والتي تبلغ مساحتها حوالي 90 دونما وتملكها اربع أسر من عائلة عايش في قرية العساكرة، جنود الاحتلال هددوا المزارعين باقتلاع الأشتال التي تمت زراعتها، وعدم دخولهم الأرض مجددا وزراعتها، وأنهم سيتعرضون إلى الاعتقال في حالة عدم التزامهم بذلك.، فيما هدم، مستوطنون غرفة زراعية لأحد المزارعين من بلدة الخضر في منطقة عيد القسيس غرب البلدة وتقع ما بين مستوطنة 'دانيال' والبؤرة الاستيطانية 'سيدي بوعز تعود للمواطن رياض داود صلاح يزيد عمرها عن 100 عام، و

 صادرت قوّات الاحتلال الإسرائيلي مبلغًا ماليًا من مواطن من بلدة السموع ، أثناء مروره على حاجز عسكري قرب مدينة بيت لحم جنوب الضّفة الغربية المحتلة. بعد إيقاف مركبته على حاجز "طيار" بمفرق" النشاش" جنوب بيت لحم.وهاجم عددا من المستوطنين هاجموا مزارعين أثناء زراعتهم أرضهم في منطقة الغزلان المحاذية لمستوطنة 'تقوع' المقامة على أراضي البلدة، واعتدوا عليهم، ومنعوهم تحت تهديد السلاح من مواصلة زراعة أراضيهم بأشتال الزيتونكما اقتلعوا ما تم زراعته، أمام جنود الاحتلال الذين أجبروا أصحاب الأرض على مغادرتها وأعلنوها منطقة عسكرية مغلقة فيما أبقوا على المستوطنين.

الأغوار:هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منشآت زراعية ومساكن وحظائر مواشي في خربة يرزا شرق محافظة طوباس وكانت قوات كبيرة من اليات الاحتلال معززة بالجرافات قد اقتحمت في ساعات مبكرة من خربة يرزة شرق طوباس وأعلنت المنطقة عسكرية مغلقة وشرعت بهدم مساكن المواطنين حيث طالت عمليات الهدم خمس مشنات سكنية وزراعية تعود لسبع عائلات وقامت بمصادرة جرار زراعي وأربع أغطية خيم لذات المواطنين الذين هُدمت مساكنهم قبل نحو اسبوعين، وتتعرض منطقة الاغوار والسفوح الشرقية الى عمليات هدم وترحيل متواصلة من قبل سلطات الاحتلال التي تحظر دخول الفلسطينيين الى مناطق واسعة من المنطقة، كما استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على غرف متنقلة لمركز نسوي في منطقة الأغوار الشمالية.حيث قام، جيش الاحتلال وما يسمى بالإدارة المدنية بمصادرة 'كونتينرات' لمركز نسوي بالقرب من قرية كردلة في الأغوار الشمالية.

الخليل:أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنين بوقف بناء بركة للمياه، واستصلاح أراض، في بلدة بيت أمر شمال الخليل ، حيث قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي يرافقها ما يسمى بضابط الإدارة المدنية، بتسليم المواطن أشرف بهجت أبو سارة العلامي، إخطارا بوقف العمل في بركة لجمع المياه للأغراض الزراعية في منطقة واد الشيخ شرق البلدة، كما وضعت إخطارا آخر يقضي بوقف العمل والاستصلاح في أراض تعود ملكيتها للمواطن فيصل محمد زيدان أبو عياش في منطقة جورة أبو سلامة وتبلغ مساحتها 3 دونمات شرق البلدة، لحين حضور المحكمة المنعقدة في 17 آذار المقبل، فيما رفضت محكمة العدل العليا الإسرائيلية التماسًا قدمته عائلة فلسطينية من جنوبي مدينة الخليل ،بملكيتها للأرض التي استولى عليها المستوطنون، و بررت رفض الالتماس بأن "الاستيلاء على الأرض كان منذ زمن، ولا يمكن اليوم إلزام الجيش والإدارة المدنية باتخاذ الإجراءات ضدهم"علما أن مساحة الأرض تبلغ300 دونم وتعود لعائلة حوشية من يطا، وحكمت للمستوطنين بأحقيتهم لـ 300 دونم من الأرض الفلسطينية، فيما دهس مستوطنًا الطفل أحمد برقان (7 أعوام) قرب مستوطنة "كريات أربع" شرق مدينة الخليل، وصفت حالته بالمتوسطة، وأصيب بجروح ورضوض في أنحاء متفرّقة من جسمه، وتم الكشف عن عن قرب مصادقة وزارة الجيش الإسرائيلية على تحويل النقطة الاستيطانية المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين جنوبي الخليل والمسماة "أفيجيل" إلى مستوطنة حيث تقبع هذه النقطة على ما يزيد عن ألف دونم من الأراضي الفلسطينية ، هذه النقطة الاستيطانية تنضم إلى تجمع من المستوطنات والنقاط الاستيطانية المقامة جنوبي الخليل ما يشكل كتلة استيطانية جديدة في المنطقة وتضم هذه الكتلة: بيت ياتير، حفات لوتسيفر، متسبيه يائير، مستوطنة سوسيا، أبيجيل، مستوطنة ماعون، حافات ماعون بالإضافة لمستوطنة كرمل .

سلفيت: أصيب الشاب مصعب حسن بلاسمه (21 عاما) من سلفيت بجراح، حين أقدم مستوطن على ضرب سيارته من الخلف عدة مرات على مفرق حاجز زعترة بشكل متعمد أدت لتدمير سيارته وإصابته بجراح، نقل على إثرها لأحد مستشفيات سلفيت و أصيب خمسة شبان بجروح، جراء اعتداء حراس مستوطنة 'أريئيل' المقامة عنوة على أراضي محافظة سلفيت، على مزارعين ونشطاء في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كانوا يزرعون أشجار زيتون لمناسبة الذكرى الـ(45) لانطلاقة الجبهة حراس المستوطنة هاجموا المواطنين أثناء زراعتهم أشجار زيتون في الأراضي المهددة بالاستيلاء لصالح المستوطنة، ما أدى لإصابة خمسة شبان، بجروح بين طفيفة ومتوسطة، وعرف منهم فتح الله عثمان، وإيهاب عبد الرحيم،

اعداد : مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض