إضراب بمدارس جبل المكبر حداداً على طالبة قضت دهساً

تابعنا على:   14:51 2017-01-31

أمد / القدس المحتلة: تشهد كافة مدارس بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء إضرابًا، حدادًا على روح الطالبة ندى جميل جعابيص (9 أعوام)، التي توفيت جراء دهسها من قبل سائق مجهول الهوية، لاذ بالفرار.

وكانت الطفلة جعابيص تعرضت لحادث الدهس في حي شقيرات بالبلدة بعد مغادرتها مدرستها في طريق عودتها إلى منزلها الذي يبعد نحو ثلاثة كيلو مترات في حي جعابيص.

وأشار الناطق الاعلامي للجنة أولياء أمور طلبة جبل المكبر محمود عويسات في تصريحات صحفية، إلى أن الاضراب اليوم يشمل كافة مدراس جبل المكبر، وعددها 15 مدرسة يتعلم فيها نحو 8 آلاف طالب وطالبة.

وأوضح أن قوات الاحتلال أغلقت شارع المدارس بالبلدة بالكتل الإسمنتية، منذ مطلع الشهر الجاري بعد عملية الدهس في متنزه التييلت في البلدة، ما تسبب بتحويل كافة المركبات للسير في شوارع وطرق فرعية، والتضييق على السكان وعرقلة حياتهم اليومية.

وأضاف أن" لجنة أولياء الأمور طالبت مرارًا وتكرارًا بلدية الاحتلال، بتوسعة الشوارع وعمل أرصفة لطلاب المدارس، ولكن لا حياة لمن تنادي، وفي المقابل تفرض على السكان كافة الضرائب دون تقديم أي خدمة تذكر لهم".

وذكرت لجنة اولياء امور الطلبة في بيان صحفي أن حادث دهس الطفلة جعابيص يرجع إلى الاغلاق العنصري للمدخل الرئيس لجبل المكبر، وحالة الاهمال الكبيرة لشوارع ومدارس جبل المكبر من قبل بلدية الاحتلال بالقدس، وعدم توفير المواصلات لمستحقيها حسب القانون.

ويتزامن الاضراب مع تشييع جثمان الطفلة ندى جعابيص، الطالبة في الصف الثالث، ودفنها في مقبرة جبل المكبر.

اخر الأخبار