تمردنا واسقاط الامن الظلامي

14:27 2013-10-16

عمار الأعرج

مع بداية ضوء النور الاول لولادة خلاص الشعب واسترداد الوطن العظيم ومع صيحات البيان الاول لحركة تمرد فلسطين
كان امن قوى الظلام المرتعش من نور الحرية يصاب بالهوس ويبحث في كل مكان عن تمردنا العظيم وكان طوب الارض في وطننا يحمينا لان حتى الحجر في غزة ضاق ذرعا من هذا الاحتلال الفاشستي على يد وكلاء الجهل ادعياء الدين منتجين الاستعمار الجديد وصنعت الرجعية في بلادنا
واصبح حاضر في مشهدنا اليومي كل اباطرة الامن القذر يتربع على قمته ما يسمى الامن الداخلي وامن القسام ولكن من يهزم حلم الشعب المجيد وتمرده الاكيد
هيهات منا الهزيمة فكيف يهزم شعب باكملة اصبح من دعاة النور والحرية ولان الشعوب وتجاربها وحضارتها وقيمها ليست ضمن فهم و وعي ابناء الظلم والظلام رجال الشر في حماس وهم من ترعرع في سراديب العتمة والضلال واعتادو ان يرتوي من دم الشعب ويغتسلو بعارهم الابدي وظنو ان غياهب المعتقلات ترهب شعبنا العظيم وقوته الحية القادرة على صناعة فجر الوطن دوما تمرد خلاصة فكر الثورة الامميه والحبل السري لكل ما هو وطني في هذا الزمان المتهاوي
كانت معركتنا الاولى حتمية النصر انها معركة غير كلاسيكية حرب المعلومات والامن الالكتروني فبعد ان سخرت مواقع التواصل الاجتماعي واستبدل دورها الحقيقي من اداة تجسس على جموع الشعب لتصبح اداة فعل ومحرك ثوري للجماهير تمترس الكل في موقعه لبداية المواجهة الالكترونية وحشدت قوى الغش والاتجار بمصير الانسان والارض كل طاقات شرها وحقدها البغيض لتجلب النصر لها في حربها علينا ولكنها اسقطت من حسابها ان النصر دوما حليف الشعوب وحدها ولم تدرك ان الفكرة اقوى من الرصاص لان الرصاص ينفذ والفكرة تستمر
وتمردنا العظيم كان فكرة النور وحلم العوام من الناس وفي الحلم الطاهر تخلق ادوات النصر ويستميت الرجال واخواتهم في الابداع والابتكار محدقين بالنصر والنصر وحده غاية التمرد ودربه الوحيد
استدعت حماس عنوان الاجرام لهذا العصر كل محترف لئيم متعاون خائن لجموع الشعب العظيم في علوم الحاسب الالي والاختراق الالكتروني واصبحت رشقات امنها تددفق يوميا الى صفحة تمرد على موقع الفيس بوك وهم بالاف محاولين الحصول على معلومة واحده عن اي متعامل مع الصفحة او ناشط فيها او صاحب دور توجيهي لها وكان الفشل نصيبهم الدائم وكانت تمرد ترى الحقيقة كلها ومن كل زاوية فيها رغم وسائل التمويه التي استخدموها مثل الاسماء الوهيمة والاماكن الوهمية وتمردنا العظيم احب ان يعريهم امام انفسهم فلم يحظر احد منهم من استخدام الصفحة رغم كشفهم جميعا وهي رسالة ارادة النصر العظيم وتعرية لهذا الكائن الهش امام متمرد واحد يعمل من العدم في الامكانيات وبجهد خالص لله وفلسطيننا وشعبنا المكابر المجيد
فكان النصر عنوان لنا والفشل شقيقهم الاكبر الدائم ولان فكرهم المشوه الضيق يحكم ارادتهم طلبو عون اهلهم وعشيرتهم من بغاة الليل والظلام في كل الدنيا فكان لهم العون من كل اللجان الالكترونية التابعة لمنظومة الشر الدولي في تنظيم الاخوان ليتحول جهدهم الذميم الى محفز لتمردنا العظيم في خوض معركتنا الدولية الاولى ضدهم مجتمعين حتى اصبح عدد المتسللين الكترونيا يقارب الاثنى عشر الف اثم وجاثم على صدر الامة وجاء اوان النصر فكانت عاصفة الارادة وديمومة الفكرة الثورية تنتصر وتصعق كل جهدهم وتنثره في مهب الرياح وتثبت تمرد مرة اخرى انها مصيدة الشعب العظيم وذراعه الضاربة بكل اتجاه ان تمردنا العظيم هو جيش الحق في مواجهة الباطل رجال واخوات الرجال اصحاب حلم التحرر وارادة الشعب اداة النصر الاكبر جحافل ثورة الشمس مستعنين بالله وجماهير شعبنا العظيم وكل حر في وطننا العربي الواحد وفي هذا العالم الكبير
وبعد هذا النصر الناجز بسواعد المتمردين فاننا على استعداد لخوض الف معركة وفي كل معركة ندرك حتمية النصر اكثر لاننا عنوان لكل ما هو طيب وهم عنوان لكل غث بغيض
يا شعبنا المجيد اقترب النصر الكامل الاكيد وتمردك اليوم تعبد كل مسلك نحو الحرية وان كان الدم طريق الحرية فلتكن دمائنا قناديل النور القادم لكم ولتنبت ارواحنا في تراب الوطن المقدس فان عظام الشهداء وصيحاتهم تحارب معا وتمنحنا الكبرياء الثوري لاننا وشهدائنا توحدنا في الفكرة والحلم العظيم
عليك السلام يا شعبنا المجيد
وبانتظار نصر اخر اقرب من حبل الوريد
لكم كل الخزي والعار يا طواغيت العصر المنحرف يا رجال الشر في حماس كل حماس فانتم منظومة الحقد القذر ونحن مشاعل النور
عاشت تمرد وعاشت جموع المتمردين