مسؤول مصري: وساطة خليجية بين مصر وإثيوبيا

21:59 2014-02-21

أمد/ القاهرة: قال مسؤول رفيع المستوى بمجلس الوزراء المصري، إن عددا من الدول الخليجية تقود جهودا للوساطة بين مصر وإثيوبيا لحل النقاط الخلافية بين الدولتين حول سد النهضة، مشيرا إلى أن السعودية والإمارات تقودان هذه الوساطة بدعم من روسيا التى أبدت تفهما للموقف المصرى وحقوق القاهرة التاريخية في حصة المياه من نهر النيل، حيث تم طرح هذا الملف خلال زيارة المشير عبدالفتاح السيسي، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، إلى موسكو.

وكشف المسؤول، فى تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، عن عقد جولة أخرى من المفاوضات فى القريب العاجل، وأن جهود الوساطة تهدف إلى إقناع إثيوبيا بقبول عودة الخبراء الدوليين في اللجنة المعنية باستكمال الدراسات ومعرفة الآثار المتوقعة حال بناء سد النهضة.

وأكد المسؤول أن موضوع سد النهضة سيكون محورا للصراع السياسي بين جبهتين الأولى تدعم الموقف المصري وتضم الدول الخليجية وروسيا وبعض الأطراف الدولية، والثانية تدعم الموقف الإثيوبي وتمثلها الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض الدول الأفريقية، لافتا إلى أن مصر لن تلجأ إلى المؤسسات الدولية إلا بعد إصرار إثيوبيا على مواقفها ورفض الاستجابة لمطالب مصر.