يسقط كل التفاح المعطوب

11:47 2014-02-21

تحسين يحيى أبو عاصي

حاوية كبيرة " مخال " ممتلئة بالتفاح ، كان التفاح يبدو للناظرين خاصة الفقراء منهم بحاسة الشم القوية التي أكل عليها الزمان وشرب ، أحمر اللون ، جميل المنظر ، كبير الحجم ، يشتهي تذوقه كل فقير ، كان التفاح مثيرا ليس بجمال منظره فقط ، بل بطريقة عرضه المغرية ذات الطابع الجمالي الأنيق ، وبتنسيق عرضِه الملفت والمثير ... وكان التاجر ينادي بأعلى صوته قائلا : شامي وعسل يا تفاح – أحمر الخدين يا تفاح – ويا بختك يا شاري التفاح ...

تحلّق الفقراء المساكين حول مخال التفاح وبيد كل فقير منهم كيسا ؛ لعله يشتري لأطفاله من ذلك التفاح ...

بدا كل فقير ينظر إلى حبات التفاح التي تسحر العيون ببريقها وبلونها وبجمالها ، يقلب تلك الحبات واحدة بعد الأخرى ، فإذا كل حبة من حبات التفاح لا تخلو من العطب المخفي الذي لا يمكن رؤيته إلا بعد تفحص حبة التفاح ...

تأكد الفقراء أن كل التفاح معطوبا ، وأيقنوا أنه لا يوجد في المخال تفاحة صالحة مائة في المائة ...

بدأ الفقراء يتهامسون ويتغامزون وينظر بعضهم لبعض ، ولسان حالهم يقول :

التفاح معطوب ، والمضللون من الفقراء فقط هم الذين يكتشفون ذلك العطب المخفي عن أعين الناظرين ، ليس فقط بعد الخداع والتضليل والغش ، بل بعد مكابدة مشاق المعاينة ...

كل التفاح معطوب ، على الرغم من الجزء الجميل المبهر للناظرين ...

كل التفاح معطوب ، على الرغم من لونه الجميل ...

كل التفاح معطوب ، على الرغم من شكله وتنسيقه وجاذبيته ...

ولكن ما قيمة الجزء الصالح من كل حبة تفاح إذا كان الجزء الآخر معطوبا ، فما أكثر التفاح المعطوب اليوم ، وقد عمَّ العطب وانتشر العفن وترعرع الدود ...!!! ، فليسقط كل التفاح المعطوب .

اخر الأخبار