التقاء والمعهد الثقافي الفرنسي يفتتحان معرض بعنوان" أفكار تتفتح"

تابعنا على:   11:35 2014-02-21

أمد/ غزة ـ أشرف سحويل:غصت قاعة المعهد الثقافي الفرنسي، بجمهور حاشد من الفنانين والمهتمين والضيوف،اليوم،خلال فعاليات افتتاح معرضاً فنياً بعنوان"أفكار تتفتح" .

وتضمن المعرض مختارات من أعمال المشاركين في ورشة الفن المعاصر2013 التي نظمتها مجموعة التقاء بمساندة جمعية الإنقاذ الشعبي الفرنسي، وبمشاركة مؤسسة عبد المحسن القطان،والفنانين والفنانات المشاركين هم: أحمد ظاهر،أحلام النوري،إسماعيل الرزي،أصال الهسي،آية عبد الرحمن،إيمان الأشهب،بشرى عابد،حازم أبو الزمر،داليا عبد الرحمن،دانا اللبابيدي،شيماء حسنين،عبد الحليم أبو ناموس،فادي ثابت،فداء الحسنات،كاميليا زهد،محمد أبو حشيش،محمد السوسي،محمد العمراني،ميساء البرد ويل.

وتحدث مدير المعهد الثقافي الفرنسي عن أهمية المشاركة ضمن أهداف المعهد والتي تأتي لتعزيز المشاركة والتبادلية للكل المهتم بالمشهد الثقافي والفني وإتاحة الفرصة للفنانين الشباب للمشاركة الإبداعية .كما شكر القائمين على المعرض والفنانين المشاركين مرحبا بالعدد الكبير من الضيوف.

وبدوره شكر رائد عيسى كافة الجهات التي ساهمت لإنجاح المعرض والورشة في وقت سابق وثمن مشاركة الفنانين الذين قدمو أعمالا إبداعية تستحق المشاهدة وتم توزيع الشهادات على المشاركين بالورشة.

الفنان عبد الحليم أبو ناموس قال أشارك بعمل تركيبي بعنوان "موجه رمادية"  تعالج فكرة التصحر والزحف العمراني الذي غيب أعز الذكريات التي كنا نقضيها بمتعه في بيارات الحمضيات والزيتون في منطقتنا اللون الرمادي أصبح يكسو المنطقة بسبب تزايد المباني الإسمنتية على حساب غياب الغطاء النباتي.

الفنانة دانا اللبابيدي قدمت عمل فيديو يوضح طبيعة الحياة بوجود الكهرباء أو إنقطاعها التي باتت اهتمام كل شخص يعيش في البقعة الجغرافية من العالم التي تسمى غزة.وتوضح فكرة الفيديو ممارسات الأشخاص وحياتهم في كل منزل ..وحتى لحظة مجيء التيار الكهربائي وكيف غزة تتحول إلى مكان ساكن لا روح فيه بمجرد انقطاع التيار الكهربائي..وكيف تعود الحياة بعودتها..

الفنانة إيمان الأشهب قدمت عملا فنيا بعنوان " بخور " وأوضحت أن الكتابة عن أطفال هذا العالم تشبه إلى حد كبير الكتابة عما تحدثه جمرة نار محترقة بين أصابع يدك الخمسة فها هم أطفال العالم تمسك بهم يد الموت وكأنهم أصبحو شيئاً هينا للعالم فرغم ذلك تبقى رائحتهم النقية تملاء المكان وأضافت رغبت من خلال هذا العمل تسليط الضوء حول براءة الأطفال وما آلت إليه من أيادي الظلم والجبروت في سلب حياتهم دون مراعاة طفولتهم النضرة وأجسادهم الرقيقة وأحلامهم البريئة.

الفنانة ميساء البردويل :"حمض نووي " عنوان العمل الذي قدمته وهو يجمع ويزاوج بين ألوان الزجاج والاكريلك على قماش من خلال تنفيذ عملين كبيري الحجم مساحات وخطوط أحدهما يأخذ النظر إلى الجزء الأخر تموج ألوان الزجاج لدعم الحركة المنسابة للمساحات اللونية والألوان الثابتة على ألوان أكريلك للمساحات الساكنة .

أحلام النوري:" شاركت بعمل بعنوان " دمى الحاضر " حيث تدور فكرتها حول ابتكار ثلاث شخصيات تحاكي الواقع السياسي الإخطبوط وهو يمثل السلطة والببغاء ويمثل الإعلام والأرنب يمثل الشعب لإظهار الوصف والكتابة في صفات مشتركة.

اخر الأخبار