وفد المجلس الوطني يلتقي النائب الأول لرئيس اللجمعية الوطنية المالية

تابعنا على:   19:06 2017-01-25

أمد/ عمان : التقى وفد المجلس الوطني الفلسطيني المشارك في اعمال الدورة الثانية عشرة لاتحاد الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الاربعاء ، النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية المالية في العاصمة باماكو ، السيد غيجوما سانوغو ، حيث سلّمه رسالة سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ، لمعالي رئيس الجمعية الوطنية المالية السيد اسحاق سيدي بيه .

واطلع رئيس الوفد الفلسطيني خالد مسمار ، السيد سانوغو ، على آخر التطورات فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ، وإجراءات الاحتلال التعسفية بحق الشعب الفلسطيني ، كما شكره على مجمل المواقف الداعمة التي تنتهجها جمهورية مالي دائما من اجل القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس .

كما قدم الوفد المكون من الدكتور رضوان الأخرس عضو المجلس الوطني الفلسطيني ، وسفير دولة فلسطين في مالي السيد عبد الكريم عويضة ، والسيد عبد الحميد قرمان مستشار الوفد الفلسطيني ، شرحا حول الخطط الإسرائيلية القادمة والتي تتمحور حول الزيارة المزمعة لرئيس وزراء دولة الاحتلال لدول في غرب إفريقيا ، والتي أعلن عنها في الفترة الأخيرة ، وكذلك حول نية ليبيريا في دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي لحضور "قمة الايكواس " التي ستعقد في العاصمة مونوروفيا في شهر مايو القادمة ، وكذلك خطط رئيس التوغو لعقد قمة اسرائيلية افريقية في شهر اكتوبر القادم حول موضوع الأمن والتكنولوجيا .

واستمع الوفد الى تأكيد من السيد النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية المالية ، بان جمهورية مالي ستكون دائما بجانب فلسطين ، فتاريخ مالي وشعبها العريقة وكرامته وحضارته الممتدة عبر الأزل ، لن يرضخ لأي ابتزاز او إغراءات إسرائيلية ، فمالي "أرض الرجال " لن تكون يوما ضد فلسطين ، وان محاولات إسرائيل اختراق القارة الإفريقية ، ستجابه بموقف رافض وحازم من الجمهورية المالية .

ولقد تم الاتفاق على تنسيق العمل والمواقف بين البرلمانين الفلسطيني والمالي ، في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة .

اللجنة السياسية تنهي اعمالها بإقرار مشاريع قرارات داعمة لفلسطين :

أنهت اللجنة السياسية التابعة لاتحاد البرلمانات الإسلامية مشاريع القرارات الخاصة بالمؤتمر العام للاتحاد ، بعد استعراض ما تم من متابعات وتنفيذ للقرارات والتوصيات التي اتخذتها اللجنة السياسية للاتحاد فيما يخص القضية الفلسطينية ، حيث ان الوفد الفلسطيني قد تقدم بمشاريع قرارات خاصة تؤكد مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمتين الإسلامية والعربية وصمود ابناء الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية والقدس وقطاع غزة ، وادانة جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستمرار الاعتقالات التي يقوم بها الاحتلال بشكل يومي بحق الرجال والنساء والأطفال وأعضاء المجلس التشريعي ، وجدار فصل العنصري ، والحواجز .

وثمنت اللجنة السياسية القرار الصادر عن مجلس الأمن رقم 2334 الخاص بالاستيطان اللا شرعي في الأراضي الفلسطينية والمطالبة بتنفيذه وفق جدول زمني .

كما جددت تأكيدها على تشكيل لجان فلسطين في البرلمانات الإسلامية ، وضرورة احياء صندوق القدس لدعم صمود المقدسين والشعب الفلسطيني .

وأكدت اللجنة السياسية على دور البرلمانات الإسلامية في التصدي للمخططات الإسرائيلية بشأن يهودية إسرائيل ، وضرورة مكافحة الإرهاب الإسرائيلي والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي والإنساني ، حيث ان ممارسات الاحتلال غير القانونية في الأراضي المحتلة تعتبر تهديدا للسلم والأمن الدوليين .

وقد دعت الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل عدم نقل سفاراتها الى القدس المحتلة ، لما له من مخالفة للقانون الدولي باعتبار القدس محتلة منذ عام 76 ، هي وبقية أراضي الضفة الغربية .

المؤتمر السادس للبرلمانيات المسلمات :

وكما عُقد صباح اليوم المؤتمر السادس للبرلمانيات المسلمات ، حيث أكد رئيس الوفد الفلسطيني ، على دور المرأة الفلسطينية في نضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني ، وصمودها الأسطوري امام غطرسة الاحتلال الإسرائيلي ، وقد اكد على ان المراة الفلسطيني اخذت حقوقها بجانب الرجل بالثورة الفلسطينية وفي السلطة الوطنية فهي المقاتلة والأم والوزيرة في السلطة والبرلمانية وهي الاسيرة والمزارعة والمدافعة عن شجرة الزيتون المباركة والارض المقدسة .

كما اطلع مؤتمر البرلمانيات المسلمة على ما تعانيه المرأة والطفل الفلسطيني يوميا من قبل سلطات الاحتلال وخاصة في القدس وبقية محافظات فلسطين ، وما تعانيه أيضا المرأة الفلسطيني في قطاع غزة ، بسبب الحصار والدمار الذي خلفته الحروب الثلاث الأخيرة على القطاع ، والحرمان من ابسط مقومات الحياة الكريمة .