ياســرعــرفات ,, اكبر من الكلمات ,,

تابعنا على:   23:32 2014-02-20

حسنين زنون

قائد وطنى فلسطينى عربى عملاق, لم يشق له غبار, جلمود صخر لم يتزحزح قيد انملة ( عسكريا وسياسيا ) عن فلسطين الوطن والدولة والهوية ,, مفجر الثورة ومؤسس الدولة .. ياسرعرفات خالد فى الذاكرة الجمعية الوطنية الفلسطينية والعربية والاسلامية ولدى احرار العالم كقائد وزعيم وطنى فلسطينى عروبى لم ييأس من النصر حتى في أحلك الظروف رفع في حرب بيروت شعار هبت روائح الجنة، ورفع في مراحل عديدة من مراحل الجزر الثوري شعار.. "يا جبل ما يهزك ريح".. شعب الجبارين .. إنه العنقاء.. وطائر الفينيق.. الذي يخرج دوماً من تحت الرماد اقوى واصلب من السابق .. فحين ضرب مقره في رام الله بالصواريخ وحاصرته الدبابات الإسرائيلية قال لشبعنا وللعالم.. "يريدونني أما أسيراً أو طريداً أوقتيلا وأنا أقول لهم شهيداً.. شهيداً... شهيداً "..وقال اللهم اطعمنى الشهادة فى بيت المقدس - ومن الله عليه بالشهادة بعد حصار مكتبة ثلاث سنوات من الصمود الاسطورى فكان شهيد الحق والحرية .. رمز الوطنية الفلسطينية وقائد مسيرة التحرر الوطنى الفلسطينى ياسر عرفات ,, تعرض طوال مسيرة قيادته لحركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية للكثيرمن الثشويه المتعمد الخبيث (من الاشقاء والاعداء والخصوم والحاقدين على حد سواء ) ولم ينالوا من عزيمته وجماهيريته بل بقى رمزا للنضال الوطنى الفلسطينى حتى استشهاده ..

ياسر عرفات خاض نضالا وجهادا لا يلين طوال أكثر من 40 عاما على مختلف الجبهات، مقاتلا على جبهة الأعداء من أجل تحرير فلسطين، وعلى جبهة الأصدقاء سار بين الأشواك متجنبا الألغام في ظل السياسات والمصالح العربية و الإقليمية والعالمية المتناقضة، , كرس فيه الكيانية الفلسطينية والاستقلالية من خلال فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية .. عاش ثورة بساط الريح متنقلا بين العواصم والدول. ومارس الكفاح المسلح وحرب الشعب طويلة الأمد، و الدبلوماسية والعمل السياسي والإعلامي، وكرس في حركة فتح والثورة الفلسطينية فكر الوسطية والمرحلية والواقعية وجمع بين الاصالة والمعاصرة.. قيل فيه الكثير وسيقال، ولكن تبقى حقيقته الأساسية واضحة لأبناء شعبه وللعالم أجمع: فلقد ظل عرفات وفياً للثوابت التي آمن بها، القدس واللاجئين وإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة، وكان مرناً جدا في كل شيء إلا في تلك الثوابت .. اقول للمزايدين والمشككين والناعقين - ان ياسر عرفات لم ياتى الى قيادة الشعب الفلسطينى بانقلاب عسكري ,, ولم يكن منظرا ايدلوجيا ,, ولم يكن من اصحاب الاموال والعقارات والاراضى ,, بل شق طريقة النضالى منذ نعومة اظافره مؤمنا بعدالة قضيتة حاملا البندقية وغصن الزيتون فى كلتا يديه ,, لم تكن طريقه مفروشة بالورود فقد تعرض الزعيم ابو عمار لاربعين محاولة اغتيال فاشلة من قبل اجهزة امن الدولة العبرية ( بحسب مانشرته وسائل اعلام صهيونية ) كان ابرزها قصف مقره بالطيران الحربى الصهيونى فى حمامات الشط بتونس العاصمة ,, وواجه الكثير من المصاعب والمحن والكوارث على ايادى الدول العربية والاسلامية التى حاولت مصادرة القرار الفلسطينى المستقل واخذ القضية الفلسطينة كورقة سياسية للمساومة ,, وواجهها بالاستقلالية للقرار الوطني الفلسطيني وبالتمسك بالثوابت ,, كما تعرض لعدد من حركات التمرد ضده والتي كان من أبرزها خلال فترة تواجد المنظمة في لبنان، انشقاق المدعو صبرى البنا , أبو نضال( بندقية للإيجار المدعوم من المخابرات العراقية عام 1974 ) ثم انشقاق أبو موسى المدعوم من النظام السوري عام 1983، إلا أن دهاءه السياسي مكنه من تجاوز كل المحن والانشقاقات فظل متماسكا ومسيطرا على المنظمة وعلى فتح مصداقا لمقولته الشهيرة (يا جبل ما يهزك ريح)، كما تعرض للمعارضة الشرسة من أطراف في اليسار الفلسطيني فيما سمي جبهة الرفض عام 1974، ثم جبهة الإنقاذ، وتحالف المنظمات العشر والتي استطاع أن يقف بوجهها ويقارعها كالطود الشامخ ,, ولم تتجه بوصلته يوما من الايام الا الى فلسطين ولمن لا يعرف ياسر عرفات فليعلم ان ياسر عرفات ورفاقة الاوائل الذين اسسوا حركة فتح (اول الرصاص - واول الحجارة ) حولوا الشعب الفلسطينى العظيم من طوابير اللاجئين الى ارتال من المقاتلين ,, وان ياسر عرفات المحرض وصاحب الشعارات التعبوية والحماسية الجميلة بآيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة.. والتصريحات التي يغلبها الابتسامات والقبلات والمجاملات التي يوزعها.. يمتلك صفات شخصية نادرة ومميزة.. تبقى لغزاً لن يعرفه إلا القلائل.. الذاكرة والهدوء والتفهم والتساهل والطيبة.. عنوانه( الكوفية الفلسطينية وزيه العسكري ).. لا يستسلم.. إرهابي في نظر الأعداء.. وطنياً مقاوماً صانع السلام في نظر ابناء شعبه , أبو عمار(الختيار) خاض المعارك العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي بنفس القدرة والتماسك والعنفوان الذي تميز به في معاركه السياسية والإعلامية والدبلوماسية منذ مرحلة القيادة الطلابية إلى تأسيس فتح وقيادتها ثم من خلال منظمة التحرير الفلسطينية وكرئيس للسلطة الوطنية الفلسطينية وأول رئيس لدولة فلسطين، حيث كان يجابه الصلف الصهيوني بالتمسك بالمبادئ قائلا: (إن فيها قوما جبارين) (اللى مش عاجبه يشرب من بحر غزة).. تميز ياسر عرفات بالصبر مع تقدير أهمية الظفر، وبالتقشف الشخصي مع الكرم تجاه الآخرين، كما تميز بالتدين والورع حيث كان يحافظ على الصلوات والشعائر، وهو ذو شخصية عاطفية لا يستطيع إخفاء مشاعره، وبراغماتي عملي يقرأ الواقع ويتعامل مع المعادلات، امتلك قدرة ربط العلاقات العالمية الواسعة، تدعمه شخصيته الصلبة الثابتة الشجاعة، وعرفات شخصية متسامحة مع الأديان كافة، محبوبة من الجماهير، تتميز بعقلية وحدوية وقدرة توفيقية. ويصفه من عمل معه بأنه رجل شغول غير ملول يعمل بشكل متواصل ولساعات طوال ليلا ونهارا، سياسي محنك وقائد كاريزماتي، ومناور كبير مع أعدائه. وهو أيضا مجادل لا يعدم الحجة امتاز بالقوة والصرامة مع ثقة عالية وإيمان بالله والقضية والنفس ..

واخيرا؛؛ فان كثير من الوطنيون الفلسطينيون اختلفوا مع ياسر عرفات, ولكن لا احد اختلف عليه وليعلم الجميع ممن يتفق او يختلف مع الزعيم ياسر عرفات , انه خالدا فى ضمير الامة الوطنى ما تعاقب الليل والنهار,, وان هذا الرجل الذي عرف بسجلة المشرف على الصعيدين العسكري او السياسى فى مقارعة العدو الصهيونى طوال سنين حياته حتى استشهادة محاصرا مسموما فى عرينه برام الله بجوار القدس الشريف .. كان الاخ الحنون والاب العطوف وراينا حنانه علي الصغير والكبير والقوي والضعيف باشياء عتب عليه فعلها كثير الا وهي تقبيل ايديهم ورؤؤسهم واحتوائه لهم بضمهم الي صدره الحنون صدر لم نراه في احد من بعده ولا اظن بان سيكون من يشابهه فالطيبه والحنان امر صعب ان يكون في الانسان امر مصطنع ومختلق ,, كان بسيطا في اكله وملبسه وفي عفويته بكل شي والذي لم تجذبه المظاهرونعيم الدنيا الذي يتنعم به معظم رؤساء العالم وحكامه -- ياسر عرفات " أبو عمار" المؤسس , القائد, الرئيس, الزعيم, ختيار الثورة وشعلتها الدائمة, البطل الشجاع, عملاق العصر, وقائد حركة التحرر الوطني الفلسطينى, عنوان المشروع الوطني الفلسطيني, عنوان القضية العادلة .. رحم الله الشهيد الرمز ابو عمار -- واسكنه فسيح جتاته مع النبيين والصديقين وحسن اؤلئك رفيقا .. والله الموفق والمستعان..