"الجهاد": يجب وقف تسويق الأوهام ففتح وحماس بعيدتان عن المصالحة

تابعنا على:   08:13 2017-01-21

أمد/ بيروت- وكالات:  أكد ممثل وفد "الجهاد الإسلامي"، أبو عماد الرفاعي، في اللقاءات التي جرت بالعاصمة الروسية موسكو، وجمعت الفصائل الفلسطينية لبحث المصالحة، أن مواقف حركتي فتح وحماس ما زالتا متباينتين، وأنهما بعيدان عن المصالحة.

وقال الرفاعي في تصريحات صحفية، إن "ما صدر من مواقف وتقارير إعلامية حول اللقاء كان فيه مبالغة، خصوصاً الحديث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية، ويجب أن نصارح شعبنا بذلك ونتوقف عن تسويق الأوهام"، على حد تعبيره.

وحول الخلاف بين طرفي الانقسام، أشار الرفاعي إلى أن حركة فتح كانت ترى أن الهدف من اللقاء هو الاتفاق على برنامج سياسي موحد، بينما رأت حماس والجهاد أن هدف اللقاء كان البحث في موضوع المصالحة الفلسطينية ككل، وليس برنامج حكومة وحدة وطنية فقط.

وشدد الرفاعي على أن حركته لا تقبل ببرنامج منظمة التحرير القائم على حل الدولتين أو دولة على حدود 1967، مشيراً إلى أن تلبية دعوته لحضور لقاء موسكو كان لبحث المصالحة، وليس لبحث تبني برنامج منظمة التحرير كبرنامج لحكومة الوحدة الوطنية.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، أكد اتفاق حركتي فتح وحماس على تشكيل حكومة وحدة وطنية، على أساس برنامج منظمة التحرير الفلسطينية، وهو ما كانت ترفضه حركة حماس، بسبب اعتراف المنظمة بإسرائيل.

اخر الأخبار