جبهة التحرير الفلسطينية ارادة شعبنا اقوى من جرائم الاحتلال

تابعنا على:   17:46 2017-01-18

أمد/ بيروت : دعا محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية  جماهير الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية والإسلامية إلى تصعيد المواجهة رداً على جرائم الاحتلال المتصاعدة،

واعتبر السودي في حديث صحفي  أن تصاعد جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، خاصة الاعدامات الميدانية التي ينفذها جنوده وخاصة جريمة إعدام الشاب قصي العمور، من قرية تقوع شرق بيت لحم ونضال داوود مهداوي من قرية شويكة شمالي طولكرم، ويعقوب موسى ابو القيعان عقب اقتحام قوات الاحتلال فجر اليوم لقرية ام الحيران في النقب ، تؤكد "فاشية" وعنصرية هذا الاحتلال العاجز على مواجهة شعبنا الثائر .

وأكد السودي ان شعبنا يواجه  بإصرار وعناد لا يلين كل أشكال ووسائل القمع الفاشي والعقوبات الجماعية واعدام الفتية والشباب بدم بارد، وسياسة هدم المنازل ، داعيا للاستمرار في المقاومة الشعبية و وتصعيد الانتفاضة ، وعدم الرهان على مؤتمرات  والالتزام بتوجهات وقراراتالإجماع الوطني الفلسطيني، و الارتقاء الى مستوى تضحيات شعبنا الذين يقدّم روحه من أجل الوطن.

وطالب السودي بإنهاء الانقسام الداخلي واستعادة الوحدة الوطنية، وعقد المجلس الوطني الفلسطيني ورسم استراتيجية وطنية تستند الى استخدام كل أشكال وأدوات النضال والتمسّك بعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات برعاية الأمم المتحدة لتقرير آليات تنفيذ قراراتها ذات الصلة بحقوق الشعب الفلسطيني، ورفض أي مبادرات سياسية هدفها فرض مرجعية وقرارات دولية بديلة تنتقص من حقوق شعبنا في العودة  وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .