الأسرى المرضى في مستشفى "الرملة" يعانون من أوضاع صحية صعبة

تابعنا على:   14:16 2017-01-18

أمد / رام الله: أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، أن أوضاع الأسرى المرضى في مستشفى سجن "الرملة" صعبة ومقلقة للغاية، وظروفهم الصحية تزداد سوءًا، وتتفاقم مع مرور الوقت.

وأوضحت الهيئة، في بيان صحفي، أن الأسرى الذين يقبعون في" مستشفى الرملة"، اشتكوا من مواصلة سياسة الإهمال الطبي بحقهم، ومن سوء مساحة (الفورة)، حيث عرضها 1 متر، وطولها11 متر، ومن استمرار سياسة إهانة الأهل، أثناء الزيارات، والتفتيش.

كما أفادت، بأن الوضع الصحي للأسير أشرف أبو الهدى المعتقل منذ 6/4/2014، ومحكوم بالسجن لمدة 5 سنوات، يزداد سوءا، بسبب سياسة الحرمان الطبي الممنهجة، حيث لا يستطيع تحريك أصابع قدميه العشرة ويسير بصعوبة بالغة مستعيناً بالعكازات، إضافة إلى أنه يعاني من أوجاع شديدة بالقدمين والظهر، ولا يسيطر على إخراج البول إذ يستخدم كيس دائم ويواجه صعوبة بالإخراج ويستخدم الملينات، ويعاني من انتفاخ بالخصيتين بسبب التواء أحد الأوردة.

ويبلغ عدد الأسرى في "مستشفى الرملة" 21 أسيرا، وهم: راتب حريبات، وعصام الأشقر، وعلي محمد عمارنة، وخالد شاويش، ومنصور موقدة، ومتوكل رضوان، ومعتصم رداد، وبسام السائح، وأمجد السائح، وكتيبة الشاويش، وأيمن الكرد، وأسامة زيادات، ويوسف نواجعة، وأشرف أبو الهدى، وجلال شراونة، وخليل شوامرة، وأحمد حامد، ومحمد جبر أبو السعد، وأحمد مطاوع، وممدوح عمرو.

اخر الأخبار