مفاجأة جديدة: وثيقة تفضح تجنيد الدوحة لــ مغردين لمهاجمة السعودية والإمارات مقابل مليونى ريال

تابعنا على:   19:14 2017-01-17

أمد/ الدوحة: فى كشف جديد لأمور ليست بالجديدة على قطر، حصل موقع "اليوم السابع" المصري على وثيقة تنسب للسفارة القطرية فى لندن تفيد بتلقى كتاب مشهورين ومغردين على مواقع التواصل الاجتماعى - اشتهروا بتكرار الهجوم على السعودية والإمارات - أموالا من السفارة لمواصلة ذلك الهجوم.

وتضمنت الوثيقة كشف الحساب البنكى بفرع المهمات الخاصة والسرية للسفارة فى لندن، الذى أوضح أن هناك مبالغ مدفوعة تقدر بحوالى 2 مليون ريال قطرى أودعت فى الحسابات المصرفية لاثنين من هؤلاء المغردين.

وتضمنت الوثيقة المهام الموكلة إلى أحد المغردين وهو سعودى الأصل مقيم فى لندن منها خلق حالة من القلق فى المجتمع السعودى وإيهام الأفراد بأن القيادة السعودية لا تلتفت لمطالبهم وكذلك جذب المواطنين من السعوديين الموجودين فى لندن عبر المجموعة التى يديرها وتلبية طلباتهم عبر ربطهم بسفارة دولة قطر وخلق فكرة بأن دولتهم السعودية لا تلبى مطالبهم.

وأشارت الوثيقة إلى أن من بين المهام التى أوردتها الوثيقة الموكلة للمغرد نفسه أيضا إدارة الفريق الإعلامى من مجموعة من المغردين على تويتر لمهاجمة الإمارات وقيادات الدولة مع الابتعاد عن ذكر رئيس الإمارات فى محاولة لزعزعة الطمأنينة وتشكيك المواطنين فى القيادات الحالية لدولة الإمارات.

وجاء فى الوثيقة تلقى هذا المغرد مبلغ مليون ريال قطرى مقابل إنجاز هذه المهام مع تأكيد أنه تلقى المبلغ بالفعل على حسابه المصرفى فى لندن، أما فيما يخص المغرد الثانى وهو كويتى، فورد فى الوثيقة أن مهامه تتضمن التقرب لرئيس الوزراء الكويتى ومحاولة توطيد العلاقات مرة أخرى بين الحكومة وحزب الحركة الدستورية الكويتى مع إبقاء أعضاء الحزب واستمرارهم فى الهجوم على الحكومة الحالية فى الكويت.

كما شملت المهام إعادة بناء الحزب لتولى مناطق حساسة فى الكويت ويكون التركيز على وزارة الداخلية والجيش، وأكدت الوثيقة أن هذا المغرد هو برلمانى سابق تلقى مبلغ مليون ريال قطرى مقابل إنجاز هذه المهام مع تأكيد أنه تلقى المبلغ على حسابه المصرفى فى لندن.

تأتى تلك الأفعال التى تمارسها الإدارة القطرية فى إطار مجموعة من الممارسات التى تقوم بعها وتدعمها وتمولها لزعزعة استقرار الأمة العربية عن طريق ضخ أموال طائلة لأشخاص وكيانات تنفذ خططها، واللجوء لحروب الجيل الرابع لتفتيد وحدة الشعوب، للحصول على دول أكبر من حجمها  كدويلة صغيرة، بل وامتدت أفعالها لتطال الخليج العربى وأمنه متمثلا فى المملكة العربية السعودية والإمارات.

وثيقة من السفارة القطرية فى لندن

وثيقة من السفارة القطرية فى لندن

اخر الأخبار