الأمم المتحدة تتصل بجبهة النصرة سرًا

تابعنا على:   08:43 2014-02-20

أمد/ واشنطن: تجري الأمم المتحدة اتصالات سرية مع جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، لاقناعها بالسماح لموظفي منظمات الاغاثة بإيصال المساعدات الانسانية إلى المدنيين، في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.
قال مسؤولون أمميون لمجلة فورين بولسي إن اتصالات تجري مع قادة جبهة النصرة بصورة غير رسمية، واحيانًا لا تكون إلا أحاديث قصيرة بين موظفي منظمات الأمم المتحدة ومقاتلي جبهة النصرة على احد الحواجز.
وفي حالات اخرى، تنقل الأمم المتحدة طلباتها عن طريق فصائل معتدلة في المعارضة السورية المسلحة. ولكن هناك اتصالات مباشرة تبقى سرًا. وأوضح مسؤول رفيع في الأمم المتحدة أن هذه الاتصالات لا تجري وجهًا لوجه، بل تجري عادة عن طريق الهاتف أو سكايب.
وتتسم هذه الاتصالات بقدر كبير من الحساسية في الأمم المتحدة وبين المنظمات الانسانية الدولية. ويخشى مسؤولو الأمم المتحدة أن الكشف عن أي شكل من اشكال التعامل مع جماعات ارهابية، مهما كان عابرًا، يمكن أن يعرض المنظمة الدولية إلى تهمة اضفاء شرعية سياسية على هذه الجماعات.