ابو النجا: ملف تفريغات 2005 في طريقه للحل ولن نسمح بزعزعة عمل القيادية العليا بغزة

01:20 2014-02-20

ابراهيم ابو النجا

أمد/ غزة : أكد امين سر الهيئة القيادية العليا إبراهيم أبو النجا أن الطريق الوحيد لإنهاء الاقصاء والتفرد بالقرار هي الانتخابات وقال " لسنا راغبين في ظلم أحد أو الإساءة لأحد وحريصون ان يأخذ ابناء فتح دورهم وخاصة الشبيبة والمرأة وسنكون خصم لكل من يقف في وجه استنهاض الحركة في القطاع".

وعبر ابو النجا عن رفضه الشديد لنظرية الاقصاء التي كانت مبتدعة من اللجان السابقة وقال "قررنا ان يلتئم الجميع ولا نقصي أحد ونجحنا في الدمج ولم نستبعد احد ونحن مع كل فتحاوي يلتزم بالشرعية والنظام الداخلي لفتح".

مشددا على عدم السماح لأي شخص او مجموعة بالخروج عن الاطار الرسمي. وقال "من يفعل ذلك يعتبر متجنحاً وستصدر بحقه عقوبات".

وفيما يتعلق بقيام البعض بالتجريح والتشهير في بعض القيادات الفتحاوية في غزة قال أبو النجا "سنلاحق أي طرف يحاول الاساءة الى الحركة ورموزها ولا نسمح لأي محاولة انفلات أو ترهل او تشهير يقوم بها بعض ممن يرغب في زعزعة عمل الهيئة القيادية في غزة".

و أوضح ابو النجا أنه لن يكون لدى الهيئة القيادية ازدواجية المعايير وقال" سنذهب الى الانتخابات وكلنا ابناء فتح و المطلوب الالتزام بفتح نظريا وتطبيقا والعمل ضن الالتزام بالشرعية والنظام الداخلي لحركة فتح".

و قال أبو النجا " لن تتغير لجان الاشراف ومن المتوقع إجراء اضافات جديدة تتعلق بتطوير عملها".

وأهاب بالفتحاويين للقيام بدورهم والعمل على إنجاز الانتخابات في اجواء حرة تضمن تمثيل حقيقي للفتحاويين وتعبر عن ارادتهم.

وأكد ابو النجا ان غالبية المشاكل التي استمع اليها وفد اللجنة السداسية في غزة في طريقها للحل وقال" بدعم وتأييد الرئيس محمود عباس كلف عضو اللجنة المركزية صخر بسيسو بمتابعة ملفات تفريغات 2005 والمقطوعة رواتبهم وقضايا أخرى وهي في طريقها الى الحل ولن تؤخذ وقت طويل".

وبين ابو النجا أن اللجنة السداسية التي وصلت غزة مؤخرا أجرت لقاءات معمقة مع مختلف الأطر التنظيمية وأضاف "اللجنة تأكدت ان ما تم ارساله إلى بعض الشخصيات في رام الله بحق الهيئة القيادية العليا هي تقارير كيدية".

ونوه إلى أن اللجنة السداسية اشارت بشكل واضح في لقاءها مع الرئيس واللجنة المركزية أن ما نسب لهذه الهيئة من اساءة غير مبررة وغير حقيقية لذلك جاء قرار اللجنة المركزية بالـتأكيد على شرعية هذه الهيئة واستمرارها في العمل.

وثمن دور مفوضة الشبيبة الفتحاوية في الهيئة القيادية نهى البحيصى ونجاحها في تكليف الهيئات في الجامعات بمحافظات غزة وقال " شهدت الشبيبة انطلاقة حقيقة في العمل من خلال احتواء كافة الشباب الفتحاوي ، مؤكدا على اهمية هذه الشريحة في تجديد العطاء للحركة.

وفيما يتعلق بالمصالحة قال "قناة المصالحة معروفة وهي تشكيل الحكومة وتحديد موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية وعدم موافقة حماس على تحديد موعد الانتخابات تسبب بعرقلة المصالحة".

اخر الأخبار