نزال: نهنيء الرئيس عباس بتصدر فلسطين أجندة العمل الدولي ونثمن طرح هولاند وموقف خارجيته من القدس

تابعنا على:   22:32 2017-01-15

أمد/ رام الله: أعربت حركة فتح اليوم الأحد تعقيبا على مؤتمر باريس الذي تشارك به ٧٠ دولة وخمس منظمات دولية كبرى بحثا عن خطط لتطبيق حل الدولتين عن تقديرها للمواقف الداعمة للرؤية الفلسطينية الهادفة للاستقلال في دولة مستقلة. 

ورحبت حركة فتح بعودة فلسطين لتصدر أجندة العمل العالمية في تتويجٍ ميمونٍ لاستراتيجية الرئيس الفلسطيني إذ خُلـِقت  أصلا لانتشال فلسطين من التهميش نظرا للوضع الأمني العويص في الاقليم من حولنا.  وأضاف: لقد راهنت فئة نتانياهو على إغراق فلسطين  في عباب مستنقعات الفوضى التي تعم بعض الدول الشقيقة من حولنا لكي يطغى بحث الارهاب على ابحث عن سلام لا يروق لها في فلسطين.

وقال المتحدث باسم حركة فتح في أوروبا د. جمال نزال إن مؤتمر باريس الذي ترفضه الحكومة الإسرائيلية في سعيها المقيت الى تهميش القضية الفلسطينية هو خطوة هامة من دول العالم لنصرة منهج وبرنامج عمل دولة فلسطين ورئيسها بخصوص السعي لتطبيق حل الدولتين واعتبار الاستيطان عملا مرفوضا ومعطلا لما تتطلع اليه دول العالم من رؤية فلسطين على منصة الاستقلال.

وقال نزال: مؤتمر باريس انتصار محوري لفلسطين والقيادة الفلسطينية التي نجحت بانشاء تحالف دولي لاعادة الاعتبار للمرجعيات التي تطالب بها فلسطين كأساس للحل.

وأوضح: نرحب بمناداة المبادرة الفلسطينية بجعل الشرعية الدولية أساسا للحل بدلا من منطق الغلبة الذي تريده حكومة الاحتلال كما نرحب بتوسيع مجال المشاركة الدولية في مفاوضات نريدها متعددة الاطراف وقد أصرت إسرائيل سنوات على جعلها ثنائية فقط.

وبين نزال أهمية تأييد دول العالم لاستحداث آلية رقابة دولية على شكل مجموعة عمل دولية تشمل عديدا من الدول من أجل مراقبة التفاوض وتطبيقه.

كما تسعَدُ فلسطين وفق تعبير المتحدث الفلسطيني بتكريس مفهوم السقف الزمني للتفاوض ملائمة لمطلب القيادة الفلسطينية بعد ميل اسرائيل للتفاوض من أجل التفاوص منذ ١٩٩١.

وختم بالقول: نأمل من أوروبا على وجه التخصيص أن تكون قوية في رفضها أي محاولة مستقبلية   لدثر زخم الاجماع الدولي على فكرة حل الدولتين وتجريم الاستيطان كما نحيي موقف وزير الخارجية الفرنسي وكل الشركاء على رفض الطرح الخطير المتصل بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

اخر الأخبار