الزعنون يلتقي الرئيس الايراني ويضع رؤساء المجالس البرلمانية بصورة الوضع الفلسطيني

21:14 2014-02-19

أمد / طهران – وكالات : وضع سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني رؤساء المجالس البرلمانية الأعضاء  في لجنة الشؤون فلسطين، اليوم  الاربعاء، بصورة الوضع الفلسطيني بشكل عام وقضية القدس بشكل والمسجد الأقصى بصورة خاصة، شاكرا الاتحاد  برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على تشكيل هذه اللجنة تأكيدا على اهتمامها بالقضية المركزية.

 وهنأ  الزعنون إيران بذكرى ثورتها الإسلامية ومؤكدا العلاقة الطيبة بين الثورتين الإسلامية والفلسطينية. كما تناول الاجتماع ذكرى افتتاح سفارة فلسطين في طهران في 19/2/1979.

من جهة أخرى، طالب الزعنون خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة فلسطين اليوم في طهران بمشاركة رؤساء البرلمانات الأعضاء في لجنة فلسطين وعددهم 20 برلمانا عربيا وإسلاميا بوقف الدماء التي تسيل في سوريا الشقيق ودعم المجتمعين إلى الحل السياسي والسلمي بين الفرقاء في سوريا داعيا إلى عقد الاجتماع القادم للجنة في فلسطين.

كما تحدث سفير دولة فلسطين  صلاح الزواوي في هذا الاجتماع مستذكرا دور الثورة الفلسطينية في دعم الثورة الإسلامية واستشهاد الكثيرين منهم في صفوف الثورة الفلسطينية، مثمناً موقف الثورة الإسلامية بتسليمها سفارة إسرائيل وتحويلها إلى سفارة فلسطين.

كما  تحدث عدد من رؤساء المجالس البرلمانية ومنهم رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي ورئيس مجلس النواب العراقي الذي دعا إلى مبادرة من رؤساء المجالس لزيارة رام الله وغزة لإنهاء الانقسام، وتحدث رئيس البرلمان التركي والجزائري والبحريني والسوداني والأردني حيث اجمعوا على اهتمامهم بالقضية الفلسطينية والمصالحة الوطنية وكيفية التصدي لمحاولات أعداء الأمة الإسلامية لتهميش القضية الفلسطينية.

و أعلن الأردن على لسان رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة عن استعداد الأردن لاستضافة للدورة الرابعة للجنة فلسطين في الأردن.

وكان قد  التقى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، اليوم الأربعاء، الرئيس الإيراني حسن روحاني في العاصمة الإيرانية طهران.

وأكد الرئيس روحاني للزعنون دعم بلاده للقضية الفلسطينية، ومساندته  لفلسطين في المحافل الدولية وخاصة الإسلامية منها في الدفاع عن مدينة القدس وخاصة المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية، داعياً إلى تكاتف المسلمين لوقف هذه الانتهاكات، مشيدا بالعلاقة التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين.

بدوره، ثمن الزعنون الموقف الإيراني مطالبا بمزيد من الدعم لأهلنا على كل المستويات خاصة في القدس والقطاع المحاصر من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

وذكرّ الزعنون بموقف الرئيس الشهيد ياسر عرفات من الثورة الإسلامية الإيرانية وزيارته لطهران عقب انتصار الثورة مباشرة واستلام فلسطين للسفارة الإسرائيلية آنذاك والتي أصبحت وما زالت سفارة دولة فلسطين في إيران.

ونقل الزعنون للرئيس الإيراني تحيات الرئيس محمود عباس ومهنئاً بالذكرى الـ 35 للثورة الإيرانية، وفي نهاية اللقاء طلب الرئيس روحاني نقل تحياته للرئيس محمود عباس .

رافق سليم الزعنون في هذا اللقاء سفير دولة فلسطين في طهران صلاح الزواوي، وعضوي الوفد الفلسطيني خالد مسمار، وفيصل أبو شهلا.

وفي السياق ذاته، استقبل رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، وأعضاء الوفد الفلسطيني وسفير دولة فلسطين في طهران .

وأكد لاريجاني دعم إيران لفلسطين وقضيتها العادلة، مثمناً مشاركة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني شخصيا باجتماعات المؤتمر البرلماني الإسلامي.

بدوره، نقل سليم الزعنون تحيات الرئيس لرئيس مجلس الشورى الإيراني ومن خلاله للشعب الإيراني، وتناول اللقاء ما يعانيه شعبنا في الوطن المحتل وخاصة ما تعانيه مدينة القدس وأهلها الصامدون من اضطهاد واعتقال وهدم بيوت وما يعانيه أهلنا في قطاع غزة المحاصر .

كما وضع  الزعنون لاريجاني في صورة ما يتعرض له الرئيس من تهديدات وضغوط لثنيه عن تمسكه بحق شعبنا في الحرية والاستقلال مؤكدا صمود الرئيس وثباته على موقفه الوطني في مواجهة ذلك .