عليان : اذا لم ينجح مؤتمر باريس في تطبيق قرارات الشرعية الدولية فإنه سيشرعن الإرهاب.

تابعنا على:   11:32 2017-01-15

أمد/ القدس: أكد القيادي في حركة فتح رأفت عليان أن المطلوب اليوم في مؤتمر باريس والذي تشارك به 70 دولة من ضمنهم الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين والجامعة العربية ومؤسسات دولية فقط تطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وقال عليان أننا اليوم نخاطب العالم بضرورة تحمل مسؤوليتهم إتجاه ما تقوم به إسرائيل من بلطجة وإرهاب ضد الشعب الفلسطيني الأعزل الذي لا يريد إلا أن يستقل في ظل دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، ونأمل من هذا المؤتمر أن لا يكون مسلسل جديد من مسلسلات مؤتمر السلام الذي لا يحلو لإسرائيل متابعته منوها أنه إذا لم ينجح هذا المؤتمر بتطبيق قرارات الشرعية الدولية فإنه يشرعن الإرهاب الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا.

وأضاف عليان أن الشعب الفلسطيني قدم كل ما عليه من التزامات للمجتمع الدولي فقد حان الوقت أن يوفي المجتمع الدولي باللتزامته لشعبنا الفلسطيني بإزالة الاحتلال من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفرضها على الاحتلال الإسرائيلي

ودعا عليان إلى ضرورة أن تعترف كافة الدول المشاركة في هذا المؤتمر بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 67 بما فيها القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وان يتم العمل إلى إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي تكتسب به دولة فلسطين العضوية الكاملة كدولة تحت الإحتلال مع ضرورة أن يكون هذا القرار تحت الفصل السابع من قانون الأمم المتحدة لفرض عقوبات على الاحتلال الإسرائيلي وعزله دولية.

وتابع عليان أن مشاركة الجامعة العربية مهمة بالنسبة لنا كونها السياج الحامي للقضية الفلسطينية ولكن على الدول العربية كافة أن تستثمر هذا المؤتمر لوضع استراتيجية دولية لدعم القضية الفلسطينية وتعزيز الصمود الفلسطيني في وجه الغطرسة الإسرائيلية.

وختم عليان أن الشعب الفلسطيني مصمم على إقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس مهما كلفنا الثمن وان شعبنا سيبقى يقاوم الإحتلال بكل الوسائل ولن يرفع الراية البيضاء هذا عهدنا لشهدائنا والاسرانا.

اخر الأخبار