الخارجية: تدعو دول العالم لإدراج مجموعات المستوطنين الارهابية على قائمة المنظمات الارهابية.

تابعنا على:   16:23 2014-02-19

أمد/ رام الله :  تدين وزارة الخارجية بشدة إقدام متطرفين يهود صبيحة هذا اليوم على إعطاب اطارات 31 مركبة فلسطينية في حي الشرفات في مدينة القدس، وكتابة شعارات معادية للفلسطينيين وهي " العرب لصوص، نحن ضد التعايش مع العرب"، ضمن ما يسمى " بدفع الثمن "، علماً بأن هذا الإعتداء هو الثاني خلال اسبوعين في مدينة القدس، حيث جرى اعطاب اطارات 17 مركبة فلسطينية قبل أسبوعين.

     كما تدين الوزارة بشدة اقدام قطعان المستوطنين صبيحة اليوم الأربعاء على اقتلاع أكثر من ( 700 ) شتلة زيتون في منطقة ترمسعيا الواقعة شمال مدينة رام الله، تعود ملكيتها إلى المواطنيين محمود حزمة ورباح حزمة.

     إن تمادي الإرهاب اليهودي الاستيطاني، وتغليف ذاته ببعد عنصري لا سامي، يعبر عن تنامي هذا الارهاب لإدراكه بأن الحكومة الاسرائيلية توفر له الحصانة والحماية والدعم، وأن ما يقومون به من اعتداءات لا يعرضهم للمحاسبة والمحاكمة.

     وهذا ما حذرت منه وزارة الخارجية قبل يومين، عندما قرر المستشار القانوني للحكومة عدم تسمية هذه المنظمات والمجموعات المعروفة " بدفع الثمن" بأنها ارهابية، لذلك تؤكد الوزارة مجدداً على دعوتها للدول كافة لإدراج هذه المنظمات اليهودية الاستيطانية في لوائح المنظمات الارهابية، لخطورتها وعنصريتها ولا ساميتها.