سي أن ان تثأر لمراسلها بنشر تفاصيل مزاعم محرجة لابتزاز روسيا لترامب!

تابعنا على:   19:22 2017-01-12

أمد/ واشنطن: ردا على ما فعله الريس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مع مراسلها ووصفه بالوقح، قامت قناة سي أن ان الأمريكية بنشر تفاصيل تقرير كانت الشبكة قد اختارت عدم نشر التفاصيل الموجودة في الوثيقة، باعتبار أنها مزاعم لا يمكن تأكيدها، واكتفت بنشر ما جاء في خلاصة التقييم الأمني لجهة امتلاك روسيا لمعلومات حول تتيح لها ابتزاز ترامب.

أثار نشر موقع Buzzfeed لوثيقة من 35 صفحة يزعم أنها النص الكامل للتقرير الأمني حول المعلومات التي تمتلكها روسيا لابتزاز ترامب الكثير من الجدل عبر وسائل الإعلام الأمريكية، فقد دافع عنها البعض بزعم أنها تمثل التزاما بحق نشر المعلومات للجميع، في حين رأى فيها البعض الآخر نشرا لمزاعم غير مؤكدة تفتح الباب أمام ترامب للفرار من مواجهة التقارير الأكثر جدية الواردة عبر مؤسسات مثل CNN.

وزعم موقع Buzzfeed أن الوثيقة المكونة من 35 صفحة تضم "مجموعة من المذكرات كتبت على مدار أشهر تتضمن تفاصيل غير مؤكدة أو يحتمل أن تكون غير مؤكدة لمزاعم حول اتصالات بين مساعدين لترامب وعدد من العملاء الروس، إلى جانب مزاعم أخرى حول أعمال جنسية وثقها الروس" وفقا لما ذكره تقرير Buzzfeed.

من جانبه، دافع المدير التنفيذي لموقع Buzzfeed، جونا بريتي، عن قرار نشر التقرير قائلا إنه وجد أن الصفحات في الوثيقة "لديها محتوى خبري" يستحق النشر، في حين انتقد عدد آخر من الصحفيين قرار النشر معتبرين أن إذاعة الوثيقة بمعلوماتها غير المؤكدة يمنح ترامب الحجة لإجهاض أي محاولة لتحقيق جدي بالقضية.

وظهر ذلك جليا عبر تعليقات مثل تلك التي كتبها الصحفي المعروف، مارك هوروتز، عبر حسابه في تويتر، إذ قال إن ترامب استغل مؤتمره الصحفي للرد بشكل عنيف على تسريبات Buzzfeed غير الموثقة عوض التعليق على التقرير الجدي الذي قدمته CNN.

حتى أن موقع ويكيليكس المتخصص بنشر التقارير المسربة سرعان ما هاجم الوثيقة التي نشرتها Buzzfeed قائلا إنها ليست تقريرا استخباراتيا جديا، وأن التاريخ الظاهر عليه إلى جانب أسلوب كتابته وطريقة عرضه للحقائق جميعها لا يحمل مصداقية.

المحامي مايكل كوهين، وهو أحد الممثلين القانونيين لترامب، قال إنه لم يزر مدينة براغ في حياته، وذلك ردا منه على ما جاء في الوثيقة المسربة من مزاعم حول لقائه بمسؤولين من الكرملين في المدينة بأغسطس/آب

كما نشرت تقريرا حول طريقة روسية لجمع المعلومات الـ"كومبرومات"، وهي كلمة تصف تكتيكا روسيا استخدم لعقود من قبل الاستخبارات السوفييتية ويستخدم الآن من قبل خدمة الأمن الاتحادية لروسيا. هو تكتيك يتضمن تجميع معلومات عن أشخاص قد تنفع في ابتزازهم في المستقبل.

بعد ادعاءات بأن موسكو تملك معلومات شخصية ومالية عن ترامب

صرح المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، بأن موسكو لا تملك أي معلومات “كومبرومات” لترامب أو كلينتون

أقتبس: “لا، الكرملين لا يملك معلومات كومبرومات عن ترامب. هذه الإشاعات ليس لها علاقة بالواقع وهي خيالية تماماً.”

وقال أمراً مماثلاً أيضاً بخصوص ادعاءات امتلاكهم لمعلومات "كومبرومات"عن هيلاري كلينتون: "ليس لدينا معلومات كومبرومات عن كلينتون. الكرملين لا يجمع معلومات كومبرومات. الكرملين والرئيس الروسي يحاولون بناء علاقات مع شركائهم الأجانب لصالح الاتحاد الروسي والشعب الروسي والعالم، ونفعل ذلك لتحقيق الاستقرار والأمان."