"واللا العبري": زيادة في هجمات الرشق بالحجارة على سيارات المستوطنين وقوات جيش الاحتلال

تابعنا على:   18:05 2017-01-10

أمد/تل أبيب: ذكر تقرير نشره موقع "واللا" الإخباري العبري، اليوم الثلاثاء، أن هناك زيادة ملحوظة في هجمات الرشق بالحجارة من قبل الشبان الفلسطينيين منذ قرار مجلس الأمن أدانة الاستيطان الإسرائيلي.

وذكر الموقع، أن أجهزة الأمن سجلت زيادة ملحوظة أعلى من البيانات العادية الشهرية التي يتم توثيقها في الهجمات الشعبية التي ينفذها الفلسطينيون.

ووفقا لإحصائيات الأمن الإسرائيلي فإن الأسبوع الأول من الشهر الجاري سجل 169 عملية رشق بالحجارة على سيارات المستوطنين وقوات الجيش، متوقعا أنه في حال استمرت الأوضاع بنفس الوتيرة قد تصل عدد العمليات حتى نهاية الشهر الجاري إلى أكثر من 700 عملية.

وأشار إلى أنه في شهر ديسمبر/ كانون الأول سجلت 420 عملية، مقابل 344 في الشهر الذي سبقه.

وقال إنه منذ صدور قرار مجلس الأمن، هناك تصاعد واضح في عمليات الرشق بالحجارة.

وعزا الموقع بعض أسباب هذا الإرتفاع، إلى ذكرى اغتيال يحيى عياش التي صادفت الخامس من يناير/ كانون الثاني، وكذلك الوضع السياسي الحالي واستمرار حالة الجمود، بالإضافة إلى قرار مجلس الأمن والدعوات الأميركية لنقل السفارة إلى القدس بدلا من تل أبيب وسط مخاوف من أن ذلك سيشعل الأوضاع الأمنية مجددا.

وبحسب الموقع، فإن هناك أيضا زيادة في عمليات إطلاق النار بالأشهر الأربعة الأخيرة، جميعها نفذت على يد خلايا بدائية من الشبان بدون بنية تحتية تنظيمية.