كتائب شهداء الأقصى: عملية القدس تُشير إلى تمسك الشعب الفسطيني بنهج الكتائب الثوري

تابعنا على:   17:00 2017-01-08

أمد/ رام الله: باركت كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد نضال العامودي، الذراع العسكري لحركة فتح، عملية الدهس البطولية التي نفذها أسير محرر اليوم الأحد، في مدينة القدس المحتلة، والتي أسفرت عن مصرع 4 مستوطنين وإصابة أكثر من 20 آخرين.

وقالت الكتائب، إن هذه العملية تأتي في سياق رد الفعل الطبيعي على ما يرتكبه الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني من جرائم وانتهاكات متواصلة، مشيرةً إلى أنها عمل مقاوم وشجاع يؤكد أنه لا خيار يعلو فوق خيار البندقية والكفاح المسلح.

وأوضحت أن هذه العملية البطولية ردةً فعل طبيعية على جرائم الاحتلال، وأنها تُشير إلى تمسك الشعب الفسطيني بنهج الكتائب الثوري الذي عبرت عنه خلال عرضها العسكري والتدريبات التي بثتها لمقاتليها في ذكرى الانطلاقة الـ "52".

ودعت الكتائب، إلى مواصلة تصعيد وتيرة مقاومة الاحتلال بكل أشكالها في كافة أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة على مباركتها الكاملة للعملية البطولية التي نفذها فلسطيني حر من أبناء القدس.

وأضافت: "ندعو أهلنا في الضفة والقدس إلى مزيد من هذه الفردية والنوعية، وتصويب فوهة البنادق نحو جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيه"، مشددةً على أن هذا الأمر لا يحتاج إلى قرار من أحد أو إذن من أي جهة كانت.

 وكان أسير فلسطيني محرر يدعى فادي القنبر، أقدم اليوم الأحد، على دهس مجموعة من جنود  الاحتلال بواسطة شاحنة كان يقودها في الحي الاستيطاني "ارمون هنتسيف" بجبل المكبر جنوب مدينة القدس المحتلة، ما نجم عنه مقتل 4 جنود وإصابة 20 آخرين، معظمهم في حالة حرجة، فيما أطلقت شرطة الاحتلال الرصاص صوب الشاب المقدسي حتى استشهاده.

اخر الأخبار