تربية قلقيلية تطلق الدورة السابعة لإلهام فلسطين

تابعنا على:   15:40 2017-01-07

أمد/ قلقيلية: أطلقت مديرية التربية والتعليم في محافظة قلقيلية الدورة السابعة لمبادرة إلهام فلسطين، وذلك خلال اجتماع تربوي عقد اليوم السبت لجميع مديري ومديرات المدارس في المحافظة، وبحضور ومشاركة نائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم في محافظة قلقيلية، وخضر عودة النائب الفني، ومؤيد عفانة منسق الهام فلسطين في محافظة قلقيلية وعدد من رؤساء الاقسام الادارية والفنية، والاسرة التربوية.

أكدت نائلة فحماوي على توجّه وزارة التربية والتعليم العالي بكون "إلهام فلسطين" مبادرة رائدة نحو تطوير البيئة التعلمية التربوية في فلسطين داخل المدرسة وخارجها، وهي تسعى لإيجاد بيئة موائمة لنماء الطلبة المتكامل، ونشأتهم السوية. من خلال منهجية تقوم على تحفيز المبادرات والنماذج التربوية المتميزة واستكشافها، وإشهارها، وتعميمها، كما يسعى "إلهام فلسطين" إلى جعل تلك المبادرات والنماذج مورداً للتعلّم، ومصدراً للإلهام على المستويين المحلي والعالمي.

من جانبه اوضح خضر عودة ان أن عملية تقييم المبادرات ستمر في ثلاث مراحل: المراجعة الأولية التي تتم فيها مراجعة جميع المبادرات المرشحة من قبل فريق خاص يشكله برنامج إلهام فلسطين. ومرحلة التقييم المحلي التي يتم فيها تقييم المبادرات التي اجتازت المراجعة الأولية من قبل لجان التقييم المحلية، التي تنفذ التقييم مكتبياً، وميدانياً ضمن زيارة التحقق الميداني وإجراء العروض. ومرحلة التقييم النهائي التي تنفذها لجان تقييم مركزية يشكلها برنامج إلهام فلسطين وفق محاور الترشح الأربعة لإلهام فلسطين للدورة السابعة. ويتم في هذه المرحلة إجراء مقابلات المرشحين مع لجان تقييم.

ودعا عفانة في كلمته لمديري ومديرات المدارس  في محافظة قلقيلية للمشاركة في الهام فلسطين، وعرض المبادرات التربوية المبدعة، سيّما وان مديرية التربية والتعليم في قلقيلية تشارك سنويا بمبادرات نوعية، وتحصد قمة الهام فلسطين من خلال مبادرات ابداعية لمديري ومديرات المدارس والمعلمين والمرشدين التربويين والفرق الطلابية، توجت في الدورة السادسة بحصاد خمس جوائز على مستوى الوطن.

واشار عفانة الى ان باب الترشح وتقديم الطلبات مفتوح لغاية 26/2/2017، وعبر الموقع الإلكتروني لمبادرة الهام فلسطين، وتشمل فئات الترشح (طلبة، معلمين، مرشدين تربويين، مشرفين تربويين ، مديري مدارس، منسقي الصحة المدرسية(. موضحا ان محاور الترشح في هذه الدورة أربعة، وتهدف كلها للوصول إلى تعلم لحياة سوية، والمحاور هي: أساليب التعليم والتعلّم التي تحترم التكوين الفريد لكل طالب، وتوفير بيئة تعليمية تعلّمية جامعة ومحفزة وصديقة للطفل، رعاية النمو التكاملي والصحة الشمولية لكل طالب، وتعزيز الانخراط الهادف والإيجابي للطلبة في الحياة المدرسية.

اخر الأخبار