أحد أبرز المنشقين يعود إلى حضن الأسد..و10 فصائل مسلحة تنضم إلى الهدنة في سوريا

تابعنا على:   05:53 2017-01-07

أمد/ دمشق: أعلن المعارض نواف البشير شيخ قبيلة البكارة السورية عودته إلى دمشق "ووضع نفسه تحت تصرف القيادة السورية ورئيسها".

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مشهدا مصورا يظهر نواف البشير في دمشق ووردت فيه مقتطفات من كلمة للبشير أعلن خلالها عودته إلى العاصمة السورية، وأشاد بقوات الجيش السوري وإيران وروسيا، على دورها البارز في محاربة الإرهاب و"الإخوان المسلمين" و"داعش" في سوريا.

ولد البشير الذي يعتبر أحد مؤسسي تيار "إعلان دمشق" المعارض، ولد في دير الزور سنة 1954، وهو الابن الثامن بين عشرة أشقاء. ونودي به بعد وفاة والده شيخا لقبيلة البكارة سنة 1998، كما انتخب عضوا في مجلس الشعب السوري بين عامي 1988 و1992.

ومن جهة أخرى، انضمت عشر مجموعات مسلحة إلى وقف إطلاق النار في سوريا. جاء ذلك في بيان صدر عن المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في البلاد، ونشر على موقع وزارة الدفاع الروسية.

وقالت الوثيقة التي نشرت، 6 يناير/ كانون الثاني:" وقع قادة 10 من الفصائل المعارضة المسلحة في محافظة حماة وسط سوريا على استمارات خاصة بذلك". وبهذا الشكل ارتفع عدد الفصائل التي وافقت على الهدنة وانضمت إليها 104 فصائل ولم يتغير عدد المراكز السكنية السورية التي انضمت إلى العملية ذاتها وبقي 1091 بلدة ومدينة.

وذكر المركز الروسي كذلك أن اللجنة الروسية – التركية الخاصة بالمخالفات قامت بتسجيلها. حيث سجلت روسيا وقوع 15 مخالفة لوقف النار، وسجلت تركيا 21 حالة. وتم نقل حوالي 1.3 طن من المساعدات الإنسانية إلى حلب واللاذقية.

وكان الرئيس، فلاديمير بوتين، قد أعلن يوم 29 ديسمبر/ كانون الأول، عن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار والهدنة في سوريا، واستعداد الأطراف المتنازعة لبدء مفاوضات السلام.

وأشار الرئيس إلى أنه من المقرر أن تدخل الهدنة حيز التنفيذ، منتصف ليلة الخميس على الجمعة 30 ديسمبر/ كانون الأول. وبين بوتين أن روسيا وتركيا وإيران أخذت على عاتقها مراقبة تنفيذ الهدنة، ولعب دور الضامنين لعملية التسوية السورية.