للمرة الثانية..بدء التحقيق مع نتنياهو بشبهات الفساد

تابعنا على:   20:32 2017-01-05

أمد/ تل أبيب: بدأ مساء اليوم الخميس، التحقيق للمرة الثانية مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وذلك بشبهة تلقي رشاوى من رجلي أعمال إسرائيلي وأجنبي، وحصوله ونجله يائير على امتيازات وهدايا تقدر قيمتها بمئات آلاف الشواقل.

وأخضع نتنياهو للتحقيق لأول مرة مساء يوم الإثنين الماضي، لساعات   في مسكنه بالقدس ونسبت له شبهات فساد وتلقي الرشاوى، وتركز التحقيق الذي يشرف عليه رئيس دائرة في الوحدة القطرية للتحقيق في الاحتيال، شلومو مشولم، حولت قضايا اعتبرا بأنها "شبهات خفيفة" من بين الشبهات المنسوبة لنتنياهو.

 وبحسب ما نشرته صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، في الخبر الذي أوردته مساء اليوم الخميس، على موقعها الإلكتروني، فأن طاقم التحقيق أجرى جلسة تقييم أولية عقب التحقيق الأولي مع نتنياهو يوم الإثنين الماضي.

ونقلت الصحيفة عن طاقم التحقيق قوله: 'سيتم خلال جلسة التحقيق الثانية مواجهة رئيس الحكومة وطرح الأسئلة الصعبة علية والمتعلقة بقضايا الفساد والرشاوى والامتيازات التي حصل عليها هو وأفراد عائلته من رجلي الأعمال'.

وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية، أن طاقم وحدة التحقيق لـ"لاهف 433"، وصل لمسكن نتنياهو بالقدس، وترجح أن التحقيق سيكون غير محدودا من ناحية الوقت، ولا تستبعد الشرطة إمكانية تجنيد محققين آخرين مستقبلا إذا اقتضت الضرورة.

وتتمحور القضية الجديدة حول ضلوع نتنياهو وبعض من أفراد أسرته بشبهات فساد وتلقي رشاوي، حيث تعززت هذه الشبهات في أعقاب الاستماع إلى 50 شاهدة وإفادة خلال فحص الملف وتقصي الحقائق، بحسب ما أكدته القناة الثانية.

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن جهات قانونية رفيعة المستوى قولها إن الشبهات ضد نتنياهو حول حصوله على منافع شخصية تشمل سلسلة طويلة من مخالفات الاحتيال وخيانة الأمانة وحتى الرشوة.

وعقب التحقيق بالمرة الأولى مع نتنياهو، نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية على لسان المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، قوله إن 'المعلومات التي أدت إلى التحقيق كان قد وصلت الشرطة منذ 3 شهور، إلا أن معلومات أخرى وصلت في الشهر الأخير أتاحت المجال لإجراء التحقيق مع نتنياهو تحت طائلة التحذير'.

وينفي نتنياهو الشبهات المنسوبة إليه ويقول إنه، "لن ينتج عنها شيئا لأنه لا يوجد شيء"، بينما زعم العديد من  المقربين من نتنياهو أن الحديث عن رجلي أعمال يعتبران صديقين منذ سنوات طويلة، وأن "نوع الهدايا التي يجري الحديث عنها تافهة إلى الحد الأدنى".