صبرى: الأقصى "خط أحمر" ولا تنازل عن ذرة تراب منه

19:20 2014-02-18

أمد / القدس المحتلة : حذر الشيخ الدكتور عكرمة صبرى إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا فى القدس الاحتلال الإسرائيلى من مغبة المساس بالمسجد الأقصى، وقال "الأقصى خط أحمر ولا تنازل عن ذرة تراب واحدة منه ولا علاقة لليهود به من قريب أو بعيد".

وأضاف الشيخ عكرمة صبرى اليوم الثلاثاء:"إن القدس أمانة فى أعناق المسلمين وإن الأقصى شأنه شأن المسجد الحرام فى مكة والمسجد النبوى فى المدينة؛ وهو ليس لأهل فلسطين وحدهم بل لجميع العرب والمسلمين"، وألغى رئيس الكنيست الإسرائيلى الليلة الماضية النقاش الذى كان مقررا اليوم حول اقتراح قدمه النائب الليكودى المتطرف موشيه فيجلين بفرض ما يسمى "السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى بدلا من الأردنية".

ومنحت معاهدة السلام الإسرائيلية الأردنية "وادى عربة" الموقعة عام 1994 الأردن دورا أساسيا فيما يتعلق بالأماكن المقدسة، وتنص على أن إسرائيل تحترم الدور الحالى الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية فى الأماكن الإسلامية المقدسة فى القدس.

وحمل الشيخ عكرمة صبرى الحكومة الإسرائيلية مسئولية المساس بحرمة المسجد الأقصى، وقال:"الاقتحامات اليومية من قبل المستوطنين للمسجد تجعله فى خطر حتمى وتستهدف فرض واقع جديد وتقسيمه زمانيا ومكانيا ورفع القدسية عن كامل مساحته، فضلا عن أنها استفزاز لمشاعر مليارى مسلم حول العالم".

وقال الشيخ صبرى عضو الرابطة العالمية لخريجى الأزهر:"ما يزيد الأخطار المحيطة بالأقصى أن الاقتحامات لم تعد مقصورة على الجماعات اليهودية المتطرفة وإنما امتدت لتشمل أيضا سياسيين ومسئولين رسميين من وزراء وأعضاء فى الكنيست".

وتابع: هذه المحاولات باءت بالفشل فى ظل يقظة المصلين وتصدى حراس المسجد التابعين للأوقاف الإسلامية والمرابطين والمرابطات وطلاب العلم لها فى الميدان، حيث لا تجدى الاستنكارات ولا بيانات الشجب والتنديد".

وحذر من عواقب محاولات الاحتلال تقسيم الأقصى على غرار ما حدث للمسجد الإبراهيمى فى الخليل (جنوب الضفة المحتلة) قائلا: إن مأساة المسجد الإبراهيمى لن تتكرر فى المسجد الأقصى بفضل جهود المرابطين وأهل القدس وطلاب العلم الذين لن يسمحوا بذلك.

وقلل الشيخ عكرمة صبرى من جدوى المفاوضات الحالية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، مؤكدا أن إسرائيل لن تسلم القدس من خلال المفاوضات، وعما إذا كان التصعيد الإسرائيلى تجاه القدس والأقصى سيؤدى إلى تفجر انتفاضة ثالثة، قال:"حين ينتفض الشعب لا يستشير أحدا وأن كثرة الضغط تولد الانفجار".

وأعرب الشيخ عكرمة صبرى عن أسفه إزاء استغلال سلطات الاحتلال انشغال العالم العربى بأوضاعه الداخلية بالإضافة للانقسام الفلسطينى الفلسطينى لتنفيذ مخططاتها التهويدية فى القدس بشكل عام، والأقصى بشكل خاص، ودعا الدول العربية والإسلامية إلى تحمل مسئولياتها تجاه القدس والأقصى والقيام بحراك سياسى ودبلوماسى واقتصادى وممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال الإسرائيلية لوقف هذه المخططات العدوانية.