عبد المجيد : دعوة المجلس الوطني من قبل الرئيس عباس لترتيبات سياسية خطيرة تستحقها مرحلة ما بعد مؤتمر باريس

تابعنا على:   13:03 2017-01-04

أمد/ دمشق : أكدّ خالد عبد المجيد أمين سر لجنة المتابعة العليا لفصائل المقاومة في دمشق، أن الدعوة لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، تأتي في سياق الترتيبات التي يقوم بها الرئيس محمود عباس وفريقه، من أجل التحضير لاستحقاقات سياسية خطيرة في المرحلة القادمة، تزامنا مع انعقاد مؤتمر باريس الدولي.

وقال عبد المجيد لـموقع "الرسالة نت" الموالي لحركة حماس ، أن عباس يواصل رهانه على المجتمع الدولي والأمم المتحدة، لتحقيق بعض الأوهام التي يعتقد انها مكسب وطني.

وأكدّ أن عقد المجلس يتطلب توافق وطني عبر حوار شامل بين القوى والشخصيات الوطنية، من خلال انتخابات حرة ونزيهة في الأماكن التي يتواجد فيها الفلسطينيون.

ورفض إعادة تشكيل المجلس في صيغته الحالية المنتهية فترتها القانونية منذ عشرات السنين حيث ان الصيغة الحالية غير شرعية وغير قانونية، داعيا الفصائل لأخذ دورها من أجل منع استمرار شطب وتفريغ دور المنظمة، وتوظيف عباس لها من اجل تحقيق مفاوضاته العبثية ، وفق قوله.

وأكد على ضرورة تحقيق التوافق الوطني على اعادة تشكيل المجلس وزمان ومكان عقد الاجتماع، رافضًا دعوة عباس لعقده في مدينة رام الله تحت حراب الاحتلال.

اخر الأخبار