التربية والتعليم العالي تقيم بيت عزاء للراحل خليل محشي

تابعنا على:   21:48 2017-01-03

أمد/ رام الله: أقامت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، بيت عزاء للراحل خليل محشي المفكر التربوي وأحد مؤسسي الوزارة، والذي شغل عدة مناصب منذ تأسيس الوزارة، وفي العديد من المواقع والمؤسسات، والتي كان آخرها في معهد التخطيط الدولي التابع لليونسكو في باريس.

وأمّ بيت العزاء الذي احتضنته قاعة الشهيد ياسر عرفات في الوزارة، وزراء سابقون وتربويون وأكاديميون وزملاء للفقيد من المؤسسات التربوية والدولية الشريكة، حيث تقدمهم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ومدير عام معهد ماس د. نبيل قسيس، إضافة إلى الوكيلين المساعدين د. أنور زكريا، وم. فواز مجاهد، وغيرهم من المديرين العامين وأبناء الأسرة التربوية.

وتضمن بيت العزاء تأبيناً للراحل تم خلاله تعداد مناقبه وسرد بعض المواقف والذكريات ودور الراحل في المسيرة التربوية والوطنية والإنسانية.

وتحدث كل من الوزير صيدم، ووزير التربية الأسبق د. نعيم أبو الحمص، وممثل اليونسكو في فلسطين لودفيكو كلابي، ود. سعيد عساف وسمير حشمة، وفريد مرة أصدقاء الفقيد، ومديرة مدرسة الفرندز ريام الكفري، حيث أشاروا جميعاً إلى تاريخ الراحل ومساهماته العلمية والوطنية، إذ كان بمثابة كفاءة وهامة عالية جسدت أروع حضور الإنسان الفلسطيني، مشيدين بما قدمه من إسهامات تربوية في العديد من المجالات.

وكان الوزير صيدم أعلن أن الوزارة ستقيم متحفاً تربوياً؛ لتخليد ذكرى من كانت لهم بصمات واضحة ومشرفة على جبين المشهد التربوي الفلسطيني.