السلطات السورية تعتقل ابنة المحام البارز خليل معتوق وناشطة حقوقية

15:10 2014-02-18

أمد/ دمشق: أعتقلت السلطات السورية إبنة المحامي الحقوقي البارز المعتقل خليل معتوق، وناشطة في مجال حقوق الإنسان، وفق ما ذكر رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أنور البني اليوم لوكالة "فرانس برس".

وقال البني "ان عناصر من الأمن العسكري إعتقلت مساء أمس جيهان أمين ورنيم معتوق بعد مداهمة منزل كل منهما في صحنايا" على بعد 15 كلم جنوب دمشق"، فيما أكّد أن أسباب الإعتقال ما تزال مجهولة.
وتنشط جيهان أمين وهي عضو في المركز وفي عقدها الأربعين، منذ أكثر من عشرة أعوام في الدفاع عن عشرات السجناء السياسيين.
ولا تمارس رنيم معتوق، وهي طالبة في كلية الفنون الجميلة ذات 24 عاماً، اي نشاط سياسي وهي إبنة الحقوقي المدافع عن حقوق الإنسان المحامي خليل معتوق المعتقل منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2012. كما تم إعتقال شابين في هذه الحملة التي نفذها عناصر الأمن في صحنايا، بحسب البني الذي طالب السلطات السورية "بإطلاق سراح جميع المعتقلين".
وإعتقلت عناصر من الأمن المحامي خليل معتوق وزميله محمد ظاظا فيما كانا متوجهين الى مكان عملهما، ولم ترشح أي معلومات عن مصير معتوق الذي تطالب منظمات حقوقية بينها منظمة العفو الدولية و"هيومن رايتس ووتش" بإستمرار السلطات السورية بإطلاق سراحه مع باقي الناشطين المعتقلين.
وأشارت منظمة العفو الدولية الى ان معتوق "أحد أفراد الأقلية المسيحية السورية، ولد عام 1959، ويعمل محامياً لحقوق الإنسان منذ سنوات عديدة، وقام بالدفاع عن المئات من السجناء السياسيين، وسجناء الرأي من بينهم الذين مثلوا أمام محكمة أمن الدولة العليا".