جون كيري وفشل المشروع الإسرائيلي

تابعنا على:   11:34 2017-01-01

حمادة فراعنة

حقيقة وجودية ثابتة ، مادية ، لم يعد في الأمكان تغييرها أو تبديلها لدى الطرفين المتصارعين على الأرض الواحدة ، قالها جون كيري " صديق إسرائيل ، والأكثر حرصاً عليها " كما سبق له ووصف نفسه ، ففي مؤتمره الصحفي يوم 28/12/2016 ، إستعرض وزير الخارجية الأميركي ضرورات " حل الدولتين " كما يلي :

-        حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

-        المستوطنون " يؤمنون بدولة واحدة : إسرائيل الكبرى " .

-        المشكلة أبعد من المستوطنات ، بل بالتوجهات التي تشير إلى جهود واسعة لإستيلاء إسرائيل على أرض الضفة الغربية ومنع التنمية الفلسطينية .

-        القدس يجب أن تكون عاصمة لدولتين .

-        غالبية الأراضي التي يجب أن تكون تحت سيطرة الفلسطينيين حسب إتفاقية أوسلو أصبحت تحت السيطرة الإسرائيلية .

-        المستوطنات تهدد أمل الفلسطينيين بإقامة دولتهم .

-        الدول العربية ، لن تطبع العلاقات مع إسرائيل إن لم تحل مشكلتها مع الفلسطينيين .

-        هل يرضى أي إسرائيلي أو أميركي العيش تحت الإحتلال .

تلك مفاهيم عرضها جون كيري ليست سطحية وليست بسيطة ، طالما أنه ليس فلسطينياً أو عربياً أو مسلماً أو صديقاً للشعب الفلسطيني ، بل هو أميركي يبحث عن خدمة المصالح الأميركية ، ويقول هذا الكلام ويستعرض هذه الرؤى من موقع صداقة الولايات المتحدة للمشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي ، والأكثر حرصاً على أمنه وتفوقه في منطقتنا العربية .

ولكن الأهم هو ما سلم به جون كيري ، وهي الحقيقة المادية الأولى التي تستوجب التوقف والإعتماد عليها وقالها جون كيري بالفم المليان :

" اليوم هناك أعداد متساوية من الإسرائيليين والفلسطينين ، يعيشون بين نهر الأردن والبحر المتوسط " ولديهما خيار " يمكنهم أن يختاروا العيش معاً في دولة واحدة أو الأنفصال في دولتين " ، هذا هو المضمون السياسي الذي يجب أن يتمسك به الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية وقياداته السياسية .

وموقفه لم يتطور بهذا الإتجاه ، ولم يتقدم خطوة أو خطوات إلى الأمام ، بسبب نزوع ضميري سقط عليه من السماء بل لدوافع جوهرية أملتها عليه خبرته في التعامل مع طرفي الصراع ، ومحاولاته المستميتة للتوصل إلى تسوية تضمن أمن إسرائيل ، ومنها ومن خلالها الإستقلال لفلسطين ، ولكنه فشل مثله مثل جورج ميتشيل المكلف من قبله في عهد ولاية أوباما الأولى ، ولم يفلح وخاب أمله ورحل بدون أن يسجل نجاحاً طوال ولاية أوباما الثانية فقال ما قال في مؤتمره الصحفي .

ما قاله جون كيري تعبير عن التطور التدريجي الذي سجله الموقف الأميركي لدى الأدارات المتعاقبة منذ بوش الأب إلى كلينتون إلى بوش الأبن إلى أوباما ، ومن الصعوبة أن يتراجع دونالد ترامب إذا سعى للتوصل إلى تسوية ، والتسوية يجب أن تبدأ بالحقيقة التي توصل إليها جون كيري وهي على الإسرائيليين أن يختاروا واحد من إثنين :

-        إما دولة ديمقراطية واحدة على كامل أرض فلسطين ، ثنائية القومية ، عربية وعبرية ، بهويتين فلسطينية وإسرائيلية ، متعددة الديانات من اليهود والمسلمين والمسيحيين والدروز ، تحتكم إلى نتائج صناديق الإقتراع .

-        وإما دولتين منفصلتين للشعبين تقومان على حسن الجوار والتعاون والتعايش ، لا خيار لهما ، فالخيار القائم الذي يفرضه المشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي بعد فشله في برنامجه الصهيوني الإستيلاء على كل الأرض الفلسطينية وطرد شعبها باء بالفشل والفشل الذريع ، فقد إستولوا على أرض فلسطين ، ولكنهم فشلوا في طرد كل الشعب الفلسطيني عن أرضه فلسطين ، واليوم يحاولون التحكم بحياة الفلسطينيين .

دائرة الأحصاء المركزية الإسرائيلية ، أصدرت تقريرها الأحصائي عن عدد السكان عندهم مع نهاية العام 2016 ، وذكرت أن عددهم 8.630 مليون نسمة ، بزيادة 2 بالمائة عن العام الماضي ، والزيادة هي 167 الف نسمة جاء منهم من الخارج 24 الف مهاجر أجنبي جديد ، وفصّلت هوية السكان عن أن منهم 6.450 مليون نسمة من اليهود يشكلون 74.8 بالمائة والباقي من الفلسطينيين العرب وعددهم حسب الأحصاء لديهم 1.796 مليون نسمة ، يشمل هذا العدد سكان القدس الشرقية حوالي 300 الف ، والجولان السوري حوالي 40 الف ، كما أن هناك 348 الف مهاجر روسي من غير اليهود .

في الحصيلة أن عدد الفلسطينيين على كامل أرض فلسطين هو مليون وأربعمائة الف في مناطق 48 ، ومليونين وسبعمائة الف في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس ، ومليون وثمانمائة الف في قطاع غزة ، أي ما يوازي ستة ملايين عربي فلسطيني في مواجهة ستة ملايين ونصف المليون يهودي إسرائيلي ، تلك هي الحقيقة المادية البشرية التي يجب وضعها في صورة المشهد الديمغرافي لطرفي الصراع من الشعبين على الأرض الواحدة .

[email protected]

اخر الأخبار