لمن لم يؤمن ويعرف بعد ...

تابعنا على:   10:25 2017-01-01

اشرف الظاهر

لقد بات واضحا اليوم والى حد بعيد ولكل ذي بصر وبصيرة حقيقة ان ما يجري اليوم في سوريا والمنطقة ليس اكثر من كونه مؤامرة دولية يقودها الشيطان الانجليزي ضد المسلمين قد اخذ يتقن فيها الشيطان فن التلاعب بالجميع ففي الوقت الذي تقوم فيه روسيا بقتل المسلمين في سوريا متسترة بذلك بغطاء بشار الذي لا يمتلك من امره شيئا تقوم أمريكيا بالإمساك بالمجتمع الدولي عن القيام بمهامه الأخلاقية والإنسانية في نصرة الضعفاء وذلك كله في الوقت الذي تقوم فيه بريطانيا بالإمساك بالمسلمين عن القيام بتحرك جدي وفعلي في الانتصار لأنفسهم من خلال التلاعب بعقول بعض النفوس المريضة منهم بإيهامهم انها تقف لجانبهم ....ومن هنا كان حقا على المسلمين ان يدركوا أن كل ما يحدث بين مختلف الاطراف الدولية من خلافات ومشادات ومنازعات وهدن ومفاوضات ليس أكثر من كونها مناورات واعمال مسرحية متفق عليها بين هؤلاء الهدف منها مساعدة الشيطان في الابقاء ممسكا بالمسلمين عن الانتصار لانفسهم كلما شعر الشيطان بتململ المسلمين وعليه فان كل من يتوقع او كان يتوقع نهاية قريبة للصراع في سوريا والمنطقة هو واهم ذلك ان خطة الشيطان الانجليزي – قائد الصراع الدولي ضد المسلمين اليوم - تقوم في جوهرها ومرتكزها على إبقاء حالة الصراع في سوريا والمنطقة قائمة لاطول فترة زمنية ممكنه وتعميهما بين المسلمين وتغذيتها وتاجيجها كلما خفت لهيبها لحين تمكنه وحلفاءه اليهود من تمكين أتباعهم الجدد من بسط سيطرتهم على المنطقة والتي اخذ يستغل فيها جهل وغباء وعمالة وخيانة حكام العرب والمسلمين في الإمساك بشعوبهم وجيوشهم في الانتصار لإخوتهم المستضعفين ...ومن هنا ايضا كان حقا على المسلمين وتحديدا في كل من الاردن وسوريا ان يدركوا اليوم حقيقة المؤامرة الجارية بحقهم وان خلاصهم اليوم يكمن بايديهم وليس بايدي أي جهة اخرى وذلك بالمياشرة في مبايعة خليفة للمسلمين يتخلصون به من بشار وعبدالله الذين يتخذهم الشيطان واعوانه قناعا لهم يخفون بهم ومن ورائهم حقيقية قتلهم للمسلمين في سوريا والعمل بذلك على توحيد كل من الاردن وسوريا وإعلان قيام الخلافة الإسلامية فيهما وإنزال هذه الخلافة الأرض المقدسة هذا ما يجب على المسلمين القيام به ودونه من أعمال وأفعال وأقوال ليس أكثر من كونها تمسك بحبال الشيطان الذي يعد أولياءه ويمنيهم وما يعدهم الشيطان الا غرورا ... فيا ايها المسلمون هل انتم مجيبون قال تعالى ( يا ايها الذين امنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحيكم )

اما فيما يتعلق بكل من روسيا وامريكيا من الذين يتلاعب الشيطان بهم اليوم فعليهم ان يعلموا ان صبر المسلمين عليهم في عدم اتخاذ موقف المفاصلة معهم نابع من موقف اخلاقي وانساني وديني في قطع الطريق على الشيطان الانجليزي وخططه في ادخال شعوب الارض في حروب فيما بينها تحقيقا لاهدافه في قتل الناس على اختلاف اجناسهم والوانهم واديانهم وعليهم ان يعلموا بذلك انهم ا ناصروا واصرت روسيا تحديدا على عدم الانسحاب من سوريا ودعم المجرم بشار فلن يكون هناك مفر امام المسلمين في اعلان الحرب عليها وعليها بذلك ان تتحمل نتائج اعمالها وغبائها في عمل الشيطان على اغراقها في حروب مع المسلمين والشعوب الاخرى . . .