في اليهودية ..الكذبة الكبيرة و جغرافيا التمدد الانساني

12:37 2014-02-18

أسامة ابراهيم حمود

 1- كل الانبياء المعروفين اظهرهم العهد القديم يهودا رغم ان اليهودية نشات باصلها التوحيدي من موسى عليه السلام و ليس من يعقوب لان التوراة اصل العقيدة التوحيدية اليهودية نزلت على موسى عليه السلام و ما كتب من قصص قبله كانت من التراث التوحيدي القديم التي ادخلت الى التوراة بمرافقة الاساطير الوثنية الاخرى كما هو واضح بالتوراة
2-نعرف اولا ان سليمان عليه السلام اقترن اسمه بمدينة سبا اليمنية بالقران الكريم و ربما هذه اشارة قوية على مكان مسكنه الحقيقي ..ففي سورة سبأ ذكر النببين داود و سليمان و اتبعو بقصة قوم سبأ و جننانها دون الحديث عن ملكة سبأ او قصتها مع النبي سليما الامر الذي يشير الى قرب المسافة بين موقع سبأ و سليمان عليه السلام ..
3-من الواضح ان موسى عليه السلام سبق سليمان و داوود بازمنة كثير و ان ابراهيم و يعقوب و اسحق و يوسف عليهم السلام سبقو موسى بازمنة اخرى طويلة وان موسى اتى من خلفية موحدة لله كديانة حنيفة و ليست ذات اصل يهودي في اي اقسامها
4- ابراهيم و اسحق و يعقوب و اسماعيل كانو قريبين جدا من مكة و بئر زمزم كما تظهر نفس روايات التوراة التي استبدلت بئر زمزم ببئر السبع و عندها شرب الطفل اسماعيل و امه هاجر و زار البئر حسب التوراة اسحق و يعقوب و تعبدو لله هناك باشارة الى قدسية المكان
5- تشير الاتجاهات لرحلة قبيلة ابراهيم و نسله الاتجاه نحو الجنوب و ليس الشمال الى اليمن فهناك نفس البلد الذي عاش فيه يوسف و موسى و ان فرعون ككلمة ليست موجودة باي صيغة في الاثار المصرية بل على الاغلب كما كتب العرب و كما يشير كمال الصليبي و الربيعي انه اسم ملك عربي في الجنوب استعبد الموحدين من احفاد ابراهيم عليه السلام
6- في الدراسات الجينية و التي يوجد فيها بصمات الجينات للانسان الحديث و المتوفرة بالبحث في اليوتيوب اشارت الدراسات ان كل البشر ال 7 مليار وجد لهم اصل جيني واحد وحيد يتفقون عليه و عمره 40 الف سنة و ان هذا الانسان جاء من افريقيا و هو من اسميه نوح لانه ابو البشرية الحالية اي ان الاصل في افريقيا
7- و من كثير من النظريات المنشورة يتوافق كثير منها اعتمادا على الاثار المكتشفة ان الانسان الحديث اتى من قلب افريقيا و هاجر الى اليمن لظرف او اخر و من هناك ذهب برحلات استطلاعية شمالا و شرقا و انتشر الى بقية العالم
8- عمر مخطوطات جلجامش 4 الاف عام و تحدثت عن الطوفان و نوح رغم كونها يسرد قصة جلجامش كاسطورة وثنية الذي يشير بشكل كبير الى قدم االكتب التي قراها كاتب مخطوطات جلجامش و كيف ادخل روايات الموحدين و الانبياء بالوثنية الامر الذي يظهر اقتباسه من التراث القديم جدا و الذي يظهر ان قصة نوح بتارخها لازمني اقدم مما تدعي التوراة بحسبة ايامها ..حتى مخطوطة جلجامش نفسه تبدو اقدم من الطوفان نفسه اذا اعتمدنا رواية التوراة..و الذي يعني ان موسى بنفسه ربما كان اقدم من مخطوطات جلجامش نفسها و ان الوثنية ابتدعت من بعده
9- و من وثنيات الكنعانيين بمخطوطات ايبلا القديمة و التي عمرها 4500 سنة و التي وجدت في قرى ادلب و كتبت هذه المخطوطات قبل كتابة التوراة ب 1500 سنه حسب تقدير المتفائلين و تشير هذه المخطوطات الى ابراهيم و اسماعيل كانهم شخصيات اسطورية قديمة تراثية بالنسبة حتى لهم الامر الذي يوضح مدى قدم الانبياء و الزمن الحقيقي القديم الذي يظهر ان البشر اعدادهم كانت قليلة و ان انشارهم من افريقيا لليمن و من ثم للشام و الشرق اقدم مما نتصور و ان الانبياء و الاصول التوحيدية اقدم مما تظهره اليهودية
10- كنت ساقول ان قصص موسى و التوراة حصلت في افريقيا و لكن توطن ابراهيم و ذريته في مكة و سليمان في اليمن يجعل تاريخ القبائل البشرية و الديانات التوحيدية في الجزيرة العربية و في قسمها الجنوبي.

اخر الأخبار