نخجل من ماء البحر

تابعنا على:   08:45 2013-10-15

أحمد دغلس

من فيينا النمساوية الى قريتي برقة الفلسطينية ركبت الجو بطائرة من فوق البحر ... رايت من شباك مركبة الهواء زرقة البحر حتى سمعت منادي يقول اننا في بداية الوطن فوق بحر فلسطين الذي بدء يظهر من شباك المركبة من بين سحابة هنا وهناك .... فرحت لأن ارى البحر الذي إستحميت به وانا طفلا ،لأحدق من بين السحاب لأتذكر دفعة واحدة سوق إسكندر

(عوض ) بجانب البحر الذي كغيرة ( كالحميدية *) في دمشق الشام ’’’ فرحتي بماء بحر وطني لم تكتمل لكون كابتن الطائرة منعنا من التحرك من فوق بحر الوطن ...!! قالوا انه امر أمني خوفا ممن يطير فوق البحر ..؟؟ لأزاحم جارتي حتى ارى اكثر لكنني خفت من ان أتهم ( بالتحرش ) رغم انني مشتاق لأن أرى دفعة واحدة ( كل ) البحر ، لتحط الطائرة في عمان ليستضيفني المطار بالإنتظار رغم انني لست بذاك الحربجي ولا من ذاك الملتحي يخبؤ حزاما او كيسا من مفرقعات قد تكون آثمة عندما تنطلق من محبسها ,,,, قالوا إخوتنا المضيفين من بين الآخرين المارين ، العابرين بلباسهم الخفيف جدا ، غير آبهين بما يجوب حولهم من خمار قالوا انه من بلاد العرب في الجزيرة لكن بين هذا وذاك وجب علي انا الفلسطيني ان اقابل عيون الدولة فكيف ..؟؟ ان اقابل وانا على سفر ...!! فكيف ؟؟؟ وانا مار الى قريتي التي تُطِل عل بعض من البحر الذي لم اراه ( بحجمه ) من الطائرة كما رايته في صغر الصغر ... لكن ، كان لِفِقْه عين الدولة ( موعد ) لاحق من بعد ... بَعدْ .

شوقي لماء البحر لا زال يلاحقني الى ان اتى الخبر ...ّ!! بان ماء البحر طاف بماءه من فوق البشر قالوا انها فلسطينية ضاقت بهم الأرض بمخيمات سوريا ..؟؟ لم تتسع لهم لا جبال الأرز ولا أهل النسب ولا حتى بلاد الديمقراطية الجديدة ليبيا بعد ربيعها الذي تغنى به ساركوزي واوباما وأهل قطر .... لأخجل من ماء البحر الذي زجننا به عنوة ليأخذ من ضاقت بهم الأرض ، ارض قالوا عنها ان تتفتحت بزهور ربيعها ...!! رغم انها تَحِد يابسة النيل وماء البحر الذي بدى وكأنه ماء بحر الوطن لتتواصل ذكرى الهائمين الفلسطينيين بماء بحر الوطن ... عل وعسى من هناك من وراء البحر ( نعود ) دون ان نقف على باب من ضاق بنا ذرعا او من باع بندقيته لحالب هوى ديمقراطية فاسدة تغزوا عقول من توارو من خلف جهاد سموه مؤخرا بجهاد نكاح الوطن ..؟؟

لكي لا انسى : عيد سموه كما شئتم لكنه سيبقى عيد مُر ...!! منا من خجل من دمع ألأم قبل الرحيل ’’’’’..... لكننا نحن ( ألآن ) الأحياء في الوطن والشتات من شعب وقادة نخجل من ماء وملح البحر .

 

احمد دغلس