الأسيران أبو فارة وشديد يرفضان أي عرض لا يتضمن الإفراج الفوري عنهما

تابعنا على:   16:55 2016-11-30

أمد/ رام الله : أكد الأسيران المضربان عن الطعام أحمد أبو فارة وأنس شديد أن أي عرض لا يتضمن الإفراج الفوري عنهما وانهاء اعتقالهما الإداري التعسفي هو مرفوض جملة وتفصيلاً، جاء ذلك في رسالة وصلة مؤسسة مهجة القدس نسخة عنها اليوم الأربعاء.

وأضاف الأسيران أبو فارة وشديد أن محاولات المحكمة العليا الصهيونية للنيل من صمودهما قد باءت جميعها بالفشل، والتي كانت آخرها اقتراح نقلهما لمشفى المقاصد بالقدس المحتلة، حيث أبدى الأسيرين رفضا قاطعا للاقتراح معتبرين اياه بمثابة محاولة خبيثة وجديدة للالتفاف على اضرابهما.

وفي الرسالة التي وصلت مؤسسة مهجة القدس أشار الأسيرين أبو فارة وشديد إلى أنهما مستمران في إضرابهما المفتوح عن الطعام حتى الحرية أو الشهادة، معتبرين أنه في كلا الحالتين سيحققان انتصار على جبروت السجان الظالم.

وتدهورت الحالة الصحية للأسيرين أبو فارة وشديد في الفترة الأخيرة نتيجة استمرارها في اضرابهما المفتوح عن الطعام منذ ما يزيد عن (65) يوما على التوالي، وسط تجاهل سلطات الاحتلال الصهيوني لمطلبهما المشروع في الحرية وانهاء اعتقالهما الإداري التعسفي.

وأوضحت مهجة القدس أن الأسير أنس شديد لا يستطيع التبول مطلقا، ويعاني من خلل في وظائف الكبد والكلى، وآلام حادة في البطن والصدر، وكذلك هناك انتفاخ مريب أعلى بطنه مصاحب لتلك الآلام الحادة، ولا يستطيع التنفس ولا الحركة ولا الكلام ولا الرؤية إلا بصعوبة بالغة، وهو يقبع في غرفة العناية المكثفة في مشفى "آساف هروفيه".

وكذلك يعاني الأسير أحمد أبو فارة من آلام مزمنة في الرأس ودوخة ولا يستطيع الكلام ولا الحركة إلا بصعوبة، ويتقيأ بين الحين والآخر، ولا يستطيع تحريك قدميه، بالاضافة إلى اصابته بخلل في وظائف الكبد والكلى.

ورغم الحالة الصحية الحرجة جدا التي وصل إليها الأسيرين إلا أنهما يواصلان اضرابهما المفتوح عن الطعام، بمعنويات عالية واثقين بنصر الله، ويرفضان تناول الفيتامينات والمدعمات ويرفضان اجراء الفحوصات الطبية، وكذلك يرفضان أي عرض لا يتضمن الإفراج الفوري عنهما.

جدير بالذكر أن الأسير أحمد أبو فارة ولد بتاريخ 08/11/1987؛ وهو متزوج ومن بلدة صوريف قضاء الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016م وحولته للاعتقال الإداري؛ وسبق أن أمضى عامين في سجون الاحتلال خلال اعتقال سابق، أما الأسير أنس شديد قد ولد بتاريخ 07/06/1997م؛ وهو أعزب من بلدة دورا قضاء الخليل؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر، وقد أعلنا اضرابهما المفتوح عن الطعام بتاريخ 25/09/2016م احتجاجا على اعتقالهما الإداري التعسفي.