(محدث) ضيوف مؤتمر فتح يؤكدون على متانة وقوة الحركة وضرورة ترتيب أوضاعها

تابعنا على:   20:25 2016-11-29

أمد/ رام الله – متابعة : بدأت أعمال الجلسة المسائية للمؤتمر العام السابع لحركة فتح مساء اليوم الثلاثاء في قاعة أحمد الشقيري بالمقاطعة بمدينة رام الله عند الساعة السادسة و الدقيقة العشرين بدخول الرئيس محمود عباس القاعة ، وستخصص الجلسة للضيوف المدعويين للمؤتمر .

وقد أفتتح الجلسة محمود ابو الهيجا الناطق بأسم المؤتمر العام السابع للحركة بالنشيد الوطني ، والوقوف دقيقة صمت ، قبل أن يسلم إدارة الجلسة لرئاسة المؤتمر .

وبكلمة ترحيبية بالضيوف قال عبدالله الافرنجي رئيس المؤتمر إن المؤتمر جدد للرئيس محمود عباس الثقة بقيادة الحركة ورئاسته ليكمل المشوار وتطوير الاعتراف بالدولة الفلسطينية ، من عضوية مؤقتة الى عضوية كاملة في الأمم المتحدة .

مؤتمر فتح

ورحب الافرنجي بالضيوف وطلب من لويس أيلا ، رئيس الاشتراكية الدولية في تشيلي الذي أكد على عمق العلاقة بين فلسطين وتشيلي ، التي يعيش فيها أكبر جالية فلسطينية ، وأن العلاقات تتعزز بحكم الايمان بعدالة القضية الفلسطينية .

وقدم تشان وين جي عن الصين كلمة والذي تحدث باللغة العربية ، ملقياً تحيته على الرئيس محمود عباس ، ويقدم شكره عن الحزب الشيوعي الصيني في دائرة العلاقات الدولية والخارجية ، مقدما تحيات الصين شعباً وقيادة بعددهم كاملاً للشعب الفلسطيني .

وقرأ رسالة تهنئة من الحزب الشيوعي الصيني الى حركة فتح ، وفيها تأكيداً على قوة حركة فتح ومكانتها بالعمل الوطني الفلسطيني ، وما حققته من انجازات ، لأن القضية الفلسطينية ، قضية جدية للسلام وتؤثر بشكل كبير على السلام العالمي ، والحزب الشيوعي يدعم قيام دولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية ، والحزب يؤكد على العلاقات مع حركة فتح والاحترام المتبادل وعدم التدخل بالشئون الداخلية للبلدين ، متمنياً لحركة فتح التوفيق والنجاح ، وأن تتحق حقوق الشعب الفلسطيني ، وتجديد العلاقات مع الحزب الشيوعي .

مؤتمر فتح

واعطى الا فرنجي محمد عرابي الوزير السابق للخارجية المصرية ، الذي أكد على دعم مصر للقضية الفلسطينية ، مؤكداً على إعادة ترتيب البيت الفلسطيني .

وأثنى عرابي على حركة العمران التي تشهدها مدينة رام الله ، وأن النواة باتت جاهزة لقيام الدولة الفلسطينية ، طالباً ضرورة الذهاب الى الخليل وخاصة جهات حقوق الانسان المدينة التي تعيش حالة من الانتهاكات لا يمكن السكوت عنها ، وعمليات التفتيش المرفوضة التي يخضع لها سكان الخليل .

وأكد أن مصر مع القضية الفلسطينية متمنياً أن يكون العام القادم عام الدولة الفلسطينية .

وشاكرا رئاسة المؤتمر على الدعوة ، متمنياً للمؤتمر النجاح .

ولوحظ في كلمة عرابي عدم نقل تحية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للرئيس محمود عباس .

مؤتمر فتح

وألقى النائب أحمد الحاج علي كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ، وجاء فيها :

أن مؤتمر حركة فتح ينعقد في ظروف معقدة واستثنائية ، لما تشهده المنطقة من تغييرات ، وهذا يزيد من حجم المسئولية الملقاة على عاتقكم ، وعليكم مراعاة تلك الظروف وأنتم تناقشون القضايا ، وأن حركة حماس جاهزة في كل مقتضيات الأمور مع حركة فتح والفصائل الفلسطينية ، من أجل شعبنا .

وتمنى مشعل التوفيق للمؤتمر مع أمنيات حماس بتجديد برنامج حركة فتح لبرنامجها النضالي ، والذي رسخها الرئيس الشهيد ياسر عرفات ، متطلعاً الى ضرورة ترتيب البيت الفلسطيني تمكيناً للعمل سوياً من أجل قضايانا الوطنية ، ورص صفوفنا لمواجهة الاحتلال وشراسته ، وفق برنامج وطني نضالي مشترك بما يعزز المقاومة ويجسد الوحدة الوطنية ويحمي القرار الوطني الفلسطيني المستقل ، ويقرب الى النصر والتحرير واستعادة القدس والأقصى وجميع مقدساتنا الاسىلامية والمسيحية ، وصولاً الى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس ، وتحقيق العودة وتحرير جميع الأسرى والأسيرات .

وجاء في كلمة مشعل للمؤتمر السابع ، أن نجاح حركة فتح يعني نجاحاً وطنياً يراكم على باقي النجاحات ، لذا حماس تحرص على ضرورة وحدة الوطن .

وأنتهت كلمة مشعل بتمنياته النجاح للمؤتمر مرسلا التحية للشهداء وللأسرى ولمناضلي الشعب الفلسطيني .

مؤتمر فتح

ثم تحدثت مارتينا اندرسون رئيسة لجنة فلسطين في الاتحاد الأوروبي شكرت في بداية كلمتها الرئيس عباس والحضور على الدعوة ، مشددة على أن اليوم يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني ، كل العالم يتضامن مع فلسطين "تحيا فلسطين" ، وأنها تنقل تحيات رئيسها للمؤتمر ، ويعتذر عن عدم حضوره لإنشغاله بجنازة الرئيس كاسترو .

وأكدت اندرسون أن السيد فيير يدعمكم ويتمنى لكم النجاح ، وسيبقى صامداً من أجل فلسطين في البرلمان الأوروبي .

وتناولت أندرسون في كلمتها ظروف الشعب الفلسطيني وما تعيشه من عنصرية ، وتمييز تمارسه قوات الاحتلال بحقهم و أكدت على رفضها لهذه السياسة .

مجدي المجالي

فيما قدم كلمة الأردن أمجد المجالي ، وأكد فيها أن حركة فتح لازالت أيقونة حركات التحرر الوطني ، وبعد خمسين سنة فتح باقية في الوجدان النضالي العربي ، وفلسطين في القلب الاردني ، وهي ألم وأمل ، والإطلالة على فلسطين من جبال الكرك وأم قيس وأنوار القدس تنادي من بعيد ولا مجيب ، وأنتم أيها الفلسطينيون من أدميتم قلوبنا بقضيتكم .

وقال المجالي أنكم أيها الفلسطينيون لو عرفتم كم تحبكم أمتكم العربية ما انقسمت وما اختلفتم.

وشكر رئاسة المؤتمر على الدعوة .

ميدينوف

من جهته قال  نيكولاي ميدنيوف سكرتير خاص الأمين العام للأمم المتحدة نيابة عن الأمين العام بان كي مون ، مؤكداً على متانة حركة فتح وقوتها التي استطاعت تحويل الشعب الفلسطيني من قضية انسانية الى قضية تحرر وطني ، ونضالها المستمر يؤكد على أنها قادرة على استنهاض حالتها .

وطالب من اعضاء المؤتمر أن لا يستسلموا وصلاً الى دولة فلسطينية بجانب الدولة الاسرائيلية ، لأن أبو عمار الشهيد والقيادة تبنوا قرارات أممية هامة سعياً لإستقلال الدولة الفلسطينية ودعمت حل الدولتين ، وأن الرئيس عباس يواصل حالة البناء ورفع مكان فلسطين في الأمم المتحدة .

وشكر ميدنيوف الرئيس عباس على قيادته للشعب الفلسطيني وصموده من أجل تحقيق حلم الدولة ، والسلمية التي يتمتع بها .

 مصطفى بن جعفر

وجاء في كلمة سكرتير حزب التكتل التونسي مصطفة بن جعفر أن تونس تفتخر بفلسطين لوجود علاقات مشتركة وانصهاراً لأن قضية فلسطين لا جهة في تونس يختلف عليها ، بل توحد الجميع على حب فلسطين ، ومؤتمر فتح له أهمية خاصة ، لأن فتح كبرى المنظمات الفلسطينية ، وهي القاطرة التي تسعى الى الوصول الى تحرير فلسطين وهي قائدة الكفاح وهي التي حررت الارض ولو جزئياً ، ولأهمية المؤتمر أهمية خاصة .

فيما نقل هليل أوزكان ممثل حزب التنمية والعدالة التركي تحيات الرئيس طيب اردوغان للقيادة الفلسطينية ، مشيراً الى أن في تركيا مؤتمر منظم هذه الأيام دعما للقدس ، وأن الرئيس التركي لا يترك محفلاً دولياً إلا ويذكر القضية الفلسطينية .

وأكد أوزكان على دعم حركة فتح والنضال الوطني الفلسطيني وصولاً الى اقامة دولة قلسطين مستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، وأن قضية الأسرى من القضايا الهامة التي يجب أن تحل وعلى الاحتلال الاسرائيلي أن يوقف الاستيطان وهدم البيوت وقتل الانسان الفلسطيني .

فيرونيكا الن

فييرونيكا بالن سكرتيرة العلاقات في الحزب الاشتراكي السويدي  ، وأكدت فيها على أن القضية الفلسطينية هي قضية مركزية في الحزب الاشتراكي ، وأن الشعب السويدي يتعاطف مع الشعب الفلسطيني ، لأن هناك إيمان لدي الحزب بأن القضية الفلسطينية قضية عادلة وقد وقع ظلم كبير على الشعب الفلسطيني . 

عبدالله نيبالي الكويت

وأكد عبدالله النيباري سكرتير عام الحزب الديمقراطي الكويتي على أن العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والكويتي علاقة مدادها القلوب ، لأنها علاقة قديمة كون الكويت احتضن أول البعثات الفلسطينية الأولى .

وتمني النيباري التوفيق للمؤتمر .

وعن حزب العمال النرويجي قال أوانجر كفكهالم أن العلاقة بين حزبه وحركة فتح علاقة أخوية ، خاصة مع شريحة الشباب ، وتطرق ممثل العمال النرويجي الى أوضاع حزبه الداخلية ، مثنياً على تعزية الرئيس عباس الذي قدم تعازيه للنرويج عندما مات العديد من النرويجيين .

مريم المنصوري السودان

 وقالت مريم المنصوري نائب رئيس الأمة السوداني ، أن السودان يؤدي تعظيم السلام لحركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية وللشهيد الرمز ياسر عرفات ، وأن تحيات الصادق المهدي محملة إليكم أيها الفتحاويون ، وجئت إليكم رغم الهجوم الكبير التي بذلت للترويج بأن زيارتنا تطبيعية ، ولكن إصرارنا يقول أن زيارتنا جاءت لدعم القضية الفلسطينية ، لأن مجرد رؤيتنا للجدار العنصري سبب لنا صدمة عصبية ، ولأنكم تعيشون واقعاً صمودياً جباراً فأصبحت المقاومة الجبارة باتت امراً اعتيادياً .

وتمنت المنصوري للمؤتمر التوفيق والنجاح ، مقدمة مبادرة من صادق المهدي بأن حزبه جاهز لتقديم لكل الدعم لتحقيق المصالحة مع حركة حماس .

ايمن عودة

وجاءت كلمة أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة في اسرائيل ليؤكد خلالها أن فتح الشهداء والاسرى والبناء وفتح عصب الحركة الوطنية الفلسطينية ، ورائدة النضال الفلسطيني نحو القدس .

وقال عودة أن ظروف انعقاد المؤتمر معقدة ، خاصة وأن انعقاده جاء في زمن التطرف الاسرائيلي ، وعلى رأسها المتطرف نتياهو ، وحركة فتح ليست سبب الانقسام ولكنها هي أم الولد وتذكروا قصة النبي سليمان ، وعلى الجميع تناسي التناقضات الداخلية والانتباه للاحتلال الاسرائيلي ، ونحن نساند الدعم لشعبنا الذي يعمل على الخلاص من الاحتلال .

وأضاف عودة اننا في الداخل لا نريد أن نكون قوة صماء ، ولكن نريد أن نحقق علاقات قوية مع الجميع بما فيها قوة يهودية لتقوية وضعنا ويدعم نضالنا في انهاء الاحتلال .

 وألهب عودة مشاعر الحضور بشعرية محمود درويش عندما دافع عن إطفاء الحرائق في الكرمل .

الياس عماري المغرب

وكان لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي كلمة القاها ممثلها الياس عماري ، أكد فيها على أصالة العلاقة بين المغرب وفلسطين ، ودرو المغرب في دعم القضية الفلسطينية ، صاحبة الدعم الأول صندوق القدس ، وأن كل مغربي يشعر بأنه مناضل فلسطيني .