بنك فلسطين عضو في التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم

تابعنا على:   18:25 2016-11-29

أمد/رام الله: أعلن، اليوم الثلاثاء، عن انضمام بنك فلسطين الى التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم، ليكون اول بنك في المنطقة العربية وعلى مستوى الشرق الاوسط يحوز عضوية هذا التحالف.

وجاء هذا الاعلان في مؤتمر صحافي عقده رئيس مجلس الادارة، مدير عام البنك هاشم الشوا، والرئيس التنفيذي للتحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم ماركوس ايغيوغورن، بمشاركة محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا.

وقال ايغيوغورن: "إن استيفاء بنك فلسطين المعايير المطلوبة للعضوية بشكل كامل اهلته ليس فقط ليكون عضوا في التحالف، بل عضوا متميزا".

ويضم التحالف، الذي تأسس قبل نحو 15 عاما ومقره في العاصمة الهولندية امستردام، 39 مصرفا فقط من مختلف انحاء العالم، ليرتفع العدد بانضمام بنك فلسطين الى 40 مصرفا، ويهدف، بحسب ايغيوغورن الى احداث تغيير في اتجاهات البنوك والمؤسسات المالية نحو تأثير اكثر ايجابية في المجتمعات بشكل ممنهج ومستدام.

وقال "عضوية التحالف ليست امرا سهلا، ولا بد لأي مصرف يحوز على هذه العضوية ان يفي بجملة من المعايير والمبادئ"، موضحا انها ستة معايير: اولها ان يكون البنك جزءا من اقتصاد البلد الذي يعمل فيه وله استثمارات في الاقتصاد الحقيقي، واتباع سياسة رشيدة في الاقراض بما يخدم المجتمع ويترك اثرا ايجابيا فيه، والالتزام طويل الامد بالعملاء وليس التعامل معهم باعتبارهم مجرد ارقام، وان يتمتع بمتانة مالية وربحية كافية، اتباع الشفافية في تقاريره المالية وعملياته المختلفة، واخيرا الممارسة الفعلية لكل ما سبق من مبادئ من قبل البنك بكامل ادارته وموظفيه.

واضاف: بنك فلسطين استوفى هذه المعايير بشكل كامل، وهو اول بنك في منطقة الشرق الوسط ينضم الى التحالف، وهذا يلقي على كاهله مسؤولية كبيرة في نشر هذه المبادئ في عالم العربي، وفي نفس الوقت هذه فرصة للبنك للقيام بهذه المهمة الرائدة".

وقال ايغيوغورن ان تجربة السنوات الماضية اثبتت ان البنوك المنضوية في التحالف اكثر استدامة وربحية من غيرها من البنوك، عارضا مؤشرات مقارنة بين البنوك المنضوية في التحالف وعدد من كبريات البنوك في العالم من خارجه، ابرزها ان معدل الاقراض للأصول في البنوك الاعضاء وصل الى 75% مقارنة مع 40% فقط للبنوك الاخرى، كما ان العائد على الاصول للبنوك الاعضاء بلغ في السنوات الخمس عشرة الاخيرة الى 60% مقارنة مع 50% للبنوك الاخرى.

واضاف "هدفنا الرئيسي تعزيز التغيير في عالم المصارف، والطريقة الوحيدة هي ان نكون قدوة للآخرين، والقول للعاملين في القطاعات المالية انه بإمكانكم القيام بعملكم وتحقيق ارباح بطريقة اخرى، دون التسبب بأذى للعالم باسره. نعلم ان احداث هذا التغيير معركة صعبة، لكننا متفائلون، ونتوقع ان نرى نتائج ملموسة خلال السنوات العشر القادمة".

ولفت ايغيوغورن الى عدد من الادوات التي يستخدمها التحالف لمساعدة البنوك الاعضاء على التوسع والاستمرار في التزامها بالمعايير الاخلاقية في العمل، من ضمنها انشاء صندوق استثمار تمكن حتى الان من جمع 100 مليون دولار، نصفها من البنوك الاعضاء ونصفها الاخر مساهمات من خارج التحالف، وايضا انشاء اكاديمية للتدريب الكوادر المصرفية بالتعاون مع معهد ماساشوسيتس.

وفيما يخص بنك فلسطين، "في العادة، فإن الصندوق، الذي له ادارة مستقلة عن التحالف، يتلقى طلبا من البنك المعني لتمويل انشطة توسعية يعتزم القيام بها، وتدرس ادارة الصندوق هذا الطلب وتتخذ قرارها. حتى الآن لم يتلق الصندوق طلبا من بنك فلسطين بهذا الخصوص".

وردا على سؤال لـ"وفا"، قال ايغيوغورن إن انضمام بنك فلسطين للتحالف جاء بناء على ترشيح من احد صناديق الاستثمار العالمية، ووافق التحالف على عضويته الكاملة بعد دراسة وتقييم وتدقيق للتأكد من وفاء البنك بالمعايير المطلوبة، مضيفا ان التحالف لم يتلق اي ترشيحات لبنوك فلسطينية اخرى، "وفي حال ورود ترشيح أي بنك سنقوم بدراسة معمقة لوضعه واتخاذ القرار بناء على نتائج هذه الدراسة".

من جهته، اعتبر محافظ سلطة النقد عزام الشوا حصول بنك فلسطين على عضوية التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم نجاح لفلسطين وللجهاز المصرفي فيها، ولسلطة النقد، مستعرضا النجاحات التي حققها البنك خلال مسيرته الطويلة، خصوصا في السنوات الاخيرة، بما في ذلك افتتاح مكتب تمثيلي في دبي، واخر قيد التجهيز في تشيلي، وحصوله على العديد من الجوائز.

واشاد عزام الشوا بسياسة البنك في التفرع في المناطق الريفية والنائية، "وهذا كان عامل مهم في وصل البنك الى ما وصل اليه"، معتبرا انضمام البنك للتحالف العالمي "ليس فقط مصدرا للفخر للبنك وفلسطين، وانما مصدر فخر للتحالف نفسه".

كما استعرض عزام الشوا جهود سلطة النقد في تطبيق المعايير المثلى، داخلها وخارجها، "ما وضعنا في مكانة متقدمة بين البنوك المركزية في منطقة الشرق الاوسط".

وكان رئيس مجلس الادارة، مدير عام البنك هاشم الشوا استهل المؤتمر الصحافي معربا عن سعادته وفخره بانضمام البنك الى التحالف العالمي، بعد دراسة وتقييم من خبراء التحالف لأكثر من سنة، "ما يؤكد الثقافة والمبادئ التي يقوم عليها بنك فلسطين، وتأسس عليها في العام 1960، وما زال ملتزما بها، بل تعززت هذه الثقافة وتمأسست على مدى السنوات، ونحن فخورون بأن مؤسسة كالتحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم، درست وقيمت واقرت بالتزامه بهذه القيم التي اوصلته الى عضوية التحالف".

واضاف: نجاحنا يعتمد الى حد كبير على الشراكة مع كافة شرائح المجتمع، شركاته ومؤسساته ومنظمات المجتمع المدني، وكذلك لوجود سلطة النقد التي تضع هذه المبادئ على رأس اولويات استراتيجيتها، وتحفز البنوك على الالتزام بها".

واشاد هاشم الشوا بمبادرات سلطة النقد، خصوصا خلال مؤتمراتها السنوية، مؤكدا مسارعة بنك فلسطين الى التبني الفوري لهذه المبادرات.

وقال "كان المؤتمر المصرفي الأول قبل اربع سنوات حول تمويل المشاريع الصغيرة، ومنذ ذلك الحين، ارتفعت القروض التي قدمها البنك لهذه النوع من المشاريع الى 350 مليون دولار، وقبل ايام، عقدت مؤتمرا اخر كان حول تمويل الطاقة المتجددة، ونحن تجاوبنا فورا بالتعهد ببناء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمية لأغراض استخدامات فروعه ومكاتبه، وعددها حوالي 80 فرعا ومكتبا منتشرة في كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة".

كما اشار الى ايلاء المرأة اهتماما كبيرا من قبل ادارة البنك، سواء على صعيد التوظيف او التمويل، حيث تصل نسبة النساء بين موظفي البنك الى 32%، ويستهدف رفعها الى 50% بحلول العام 2020.

وبنك فلسطين اكبر بنك فلسطيني بأصول تجاوزت 4.25 مليار دولار في نهاية الربع الثالث من العام الحالي، فيما تجاوز اجمالي ودائع العملاء 3 مليارات دولار، فيما بلغ اجمالي تسهيلاته الائتمانية المباشرة حوالي 2.14 مليار دولار.