بن جعفر: تونس ستبقى إلى جانب فلسطين دوماً

تابعنا على:   23:03 2016-11-28

أمد/ رام الله: أكد أمين عام التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات التونسي، مصطفى بن جعفر، اليوم الاثنين، أن المؤتمر العام السابع لحركة فتح، والذي يعقد يوم غد الثلاثاء في مدينة رام الله، سيكون رافعة لعودة القضية الفلسطينية على الأجندة الدولية من جديد.

وأضاف بن جعفر، والذي يزور فلسطين ضمن الوفود العربية والدولية المدعوة لحضور المؤتمر: جئنا من تونس بوفد من خمسة مسؤولين، منهم ثلاث مسؤولات ما يدل على تعاطف المرأة التونسية مع شقيقتها الفلسطينية، واعتبار التونسيين جميعاً أن القضية الفلسطينية هي قضية مركزية.

وتابع بن جعفر: جئنا لنبلغ رسالة التضامن الطبيعي مع فلسطين، لأن هذا التضامن لم يتوقف منذ العام 1948، جئنا لنعبر عن التضامن مع حركة فتح، باعتبارها هي العمود الفقري للمقاومة والصمود الفلسطيني تجاه الاحتلال، وللتأكيد أن التونسيين على الدوام مع الفلسطينيين، خاصة أن التاريخ المشترك يظهر تلاحم الدماء مع بعضها البعض في العديد من المناسبات في السنوات الستين الأخيرة.

وقال بن جعفر: جئنا لنطمئن على الوحدة الداخلية لفتح، وانسجام الحركة، لأنها الأداة الفاعلة لرفع التحديات في المستقبل، جئنا لنطمئن على الوحدة الفلسطينية بين كل الأطراف لأنها مقوم من المقومات الأساسية لنجاح المعركة ضد الاحتلال، وتحقيق هذا الحلم الذي يراودنا منذ العديد من السنوات، أن تبنى هذه الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمنتها القدس الشريف.