فتح : اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني اقرار عالمي بحقوقه التاريخية في وطنه

تابعنا على:   20:47 2016-11-28

أمد/رام الله: أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح احترامها وتقديرها لكل الشعوب  والدول التي اقرت التاسع والعشرين من نوفمبر من كل عام يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، واعتبرت هذا اليوم بمثابة تذكير للأمم والشعوب والدول والحكومات بحق الشعب الفلسطيني  التاريخي والطبيعي في ارض وطنه فلسطين .

 وجاء في بيان للحركة اصدرته مفوضية الاعلام والثقافة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني :" ان اقرار اليوم العالمي في نفس اليوم الذي صدر فيه قرار تقسيم فلسطين ، ليؤكد لكل باحث عن الحقيقة في الصراع مع مشروع الاحتلال الاستيطاني الاسرائيلي على أرضنا ، ان العالم بشعوبه الحرة ، ودول المعنية في الانتصار لحقوق الانسان اينما كان لايمكنها  التغاضي عن الظلم التاريخي الذي لحق بشعب وأرض فلسطين ، من القوى الاستعمارية ، وأنها معنية برفع هذا الظلم ، عبر تثبيت حق الشعب الفلسطيني في العيش في وطنه حرا مستقلا بدولة ذات سيادة .

 واضافت فتح في البيان :" ان انعقاد المؤتمر العام السابع لحركتنا في هذا اليوم ( 29 نوفمبر ) ليس مصادفة ابدا،  وانما رسالة تعيد التذكير بمبادئ واهداف حركتنا ، وبصلابتها وتمسكها بالثوابت وبتجسيم طموحات وآمال الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال ، واصرارها على قلب المعادلات السياسية اذا لم تستجيب دولة الاحتلال لإرادة وقرارات الشرعية الدولية، وتسحب جيشها ومستوطنيها من الأراضي المحتلة بعد الرابع من حزيران في العام 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية .

 واضافت فتح :" ان تزامن عقد المؤتمر السابع مع اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا ، يعني احترام حركتنا لإرادة الشعوب التي تمثلها المنظمات الأممية ، واستقلالية قرارات دولها التي مرت كثير منها بمراحل كفاحية ظهرت فيها حركات تحرر ن تعرف جيدا معنى الاستعمار والتمييز العنصري ، وتدرك مخاطر هذا النهج الاستعلائية على السلام والاستقرار في العالم .

واكدت فتح استمرار الشعب الفلسطيني بالكفاح حتى يتحقق السلام في هذه المنطقة الحضارية من العالم بقيام دولة فلسطينية مستقلة بعاصمتها الأبدية القدس ، لتساهم مع العالم في بناء مجتمع انساني مسالم .