وأخيرًا انتصر دحلان لحركة فتح !!!

تابعنا على:   13:19 2016-11-28

د. عبد الحميد العيلة

بات المشهد واضحا للجميع حول الحفل الراقص في ديار المقاطعة .. مقر الرئيس عباس وللأسف الشديد .. بعد أن اطلعت على كشف أسماء أعضاء هذا المهرجان .. اكتشفت الظلم الذي وقع على أكبر القيادات والمناضلين في استبدالهم بأشخاص ليس لهم علاقة بحركة فتح ..

وحتى لا أظلم البعض منهم انتسب للحركة بعد الإعلان عن موعد انعقاد المؤتمر السابع، وأقصي من كان رفيقًا للشهيد الراحل أبو عمار .

لم تشهد حركة التحرير الوطني الفلسطيني-فتح ومنذ انطلاقتها المجيدة.. هذا الانقلاب الأسود الذي قاده أبو مازن ومجموعة من أعضاء اللجنة المركزية .. تحت مسمى ( البعبع دحلان سيأكلكم ) - فوبيا - .

أنا لست هنا في موقع الدفاع عن القائد: محمد دحلان .. بل كلمة حق عند سلطان جائر يجب أن تذكر .. فبرغم الأذى الذى تعرض له دحلان على يد أبو مازن وقلة من أعضاء اللجنة المركزية إلا أن يده كانت ممدودة والى الآن للوحدة والتعالي على الجراح من أجل وحدة حركة فتح ، لكن يأبى المتسلقون والباحثون عن مصالحهم الشخصية بعيدًا عن مصلحة الوطن الذي دمروه وباعوه للاحتلال الصهيوني مقابل حفنة من التسهيلات لهم ولأسرهم ..

لكن ليعلم الكل الفلسطيني أن دحلان ليس وحده في الميدان .. دحلان إبن مخيمات اللاجئين .. أبعدته إسرائيل عن أرضه ووطنه .. دحلان لم يفرق يومًا ما بين لاجئ ومواطن .. دحلان لم يفرق يوما ما بين غزة والضفة .. دحلان قدم وما زال يقدم لكل شرائح الشعب الفلسطيني في غزة في الضفة في القدس في الشتات بكل شهامة وعزة .. وهو الأن ينتصر لكل من أقصي وأبعد عن ما يسمي بالمؤتمر السابع .. وهنا أسجل انتصر أبو الغلابا دحلان .. وفشل المتسلقين وإن غدًا لناظره قريب .. فالنصر صبر ساعة.

اخر الأخبار