الجريمة التى هزت مصر

تابعنا على:   15:13 2016-11-27

صلاح منتصر

هذه ليست جريمة إرهابية وراءها عصابات ومخططون ومتفجرات وقوى شر تتصور أنها تستطيع أن تدير عجلة الزمن وتقهر إرادة شعب ، وإنما هى جريمة فردية لكنها هزت المجتمع ولها أسباب وملاحظات منها :

1ـ أن الضحية السيدة نيفين لطفى شخصية معروفة فى أوساط البنوك والاقتصاد وصاحبة خبرة أكثر من ثلاثين عاما فى الشركات والمشروعات الصغيرة ووصلت إلى مركز عال فى مصرف أبو ظبى الإسلامى الذى تولت رئاسته ، بالإضافة إلى صداقاتها الواسعة وعلاقاتها الاجتماعية .

2ـ إن الضحية تركت القاهرة وتسكن فى فيلا تمثل الطفرة الأمنية التى لجأ إليها مجتمع القدرة فى أحد التجمعات السكنية الراقية هربا من زحام القاهرة وصداع الكافيهات والمطاعم وكل النشاطات الخارجة على القانون .

3ـ إن كل مجمع من هذه المجمعات محاط بسور عال يفصله عمن حوله وله بوابات وكاميرات وأمن يسأل ويدقق ويصور كل من يدخل ، ومع ذلك نجح «كريم» وهذا هو الاسم الأول للمتهم فى اقتحام كل هذه الإجراءات ودخول فيلا الضحية وقتلها طعنا داخل مأمنها مما روع الملايين من مختلف الفئات .

4ـ الفقير قد يسرق ولكن عادة لا يقتل . الفقير إذا وجد نفسه سيقتل فإنه يتردد ويخاف ، فوازعه ليس الجريمة بقدر سد حاجته التى لا يقدر عليها ، أما الخطر فهو المدمن الذى من أجل جرعة المخدر يقتل حتى أمه . وقد صدق توقعى بأن الإدمان وراء الجريمة وهو ما تأكد بعد أن نجح الأمن فى العثور على المتهم خلال 24 ساعة فى مصحة لعلاج الإدمان تصور أنه يمكن أن يحتمى بها لإثبات أنه كان بها وقت الجريمة !

5ـ توقفت أمام الاسم الأول للمتهم وهو «كريم» وإذا كان اختيار اسم المولود يدل على طبقة الأسرة التى ينتمى إليها فاسم » كريم » يعكس أن المتهم من أسرة كريمة . ولا بد أن له ظروفا سنعرفها ، أما الذى نعرفه فهو عمله فى أمن الكومباوند الذى تسكن فيه ضحيته وتم طرده بسبب المخدرات التى عندما احتاج الجرعة فتش فى دفاتره وتذكر الضحية التى يعرف وحدتها من فترة عمله السابق . فتشوا عن المخدرات تجدوها وراء معظم الجرائم !