فلسطينيات تنهى تدريب في المهارات الاساسية للمناظرات

تابعنا على:   14:45 2016-11-27

أمد / غزة : انهت  مؤسسة فلسطينيات في مقرها بمدينة غزة تدريبيًا حول آلية البحث عن المعلومات ومهارات تحليل الخطاب ولغة الجسد ، لمجموعة من طلبة الجامعة الإسلامية  وذلك بواقع 15ساعة تدريبية وتناول التدريب  الذي قام به المدربين  طلال أبو ركبة وإسلام عطا الله وحنين السماك ؛  جمع المعلومات اللازمة والأسس والمهارات اللازمة لتوظيف المعلومة في خدمة الفكرة أو المقولة وذلك عبر اتباع آليات الاستنباط والاستشراف المبني على منهج التفكير الأرسطي، وكيفية تحليل المعلومات، اضافة الى مهارات توظيف لغة الجسد اثناء الخطاب.

و تحدث المدرب إسلام عطا الله  خلال التدريب  آليات البحث من خلال الوسائل الالكترونية عبر الانترنت للوصول إلى المعلومات والبيانات، وأنواع هذه المعلومات والبيانات ومصادرها وأهم المواقع التي يمكن البحث بها وبعض التقنيات التي يمكن استخدامها في محرك البحث جوجل وبعض المواقع المهمة البديلة للبحث وكيفية البحث في مكتبات الجامعات الالكترونية، وكيفية الدخول إلى المكتبة واستخلاص المعلومات التي تهمهم إضافة إلى أهم مراكز الدراسات وأبحاث التي توفر معلومات تهم المناظرين والصحفيين.

وأضاف أن المعلومات كانت غالبًا بالنسبة لهم جديدة بالنسبة للطلاب خصة وأن المعلومات التكنولوجية يتم تحديثها بشكل دائم، وكمستوى عام فالطلبة جيدون جدًا وهناك إمكانية للاستفادة من المعلومات وتوظيفها بشكل جيد في المناظرات.

بدوره قال المتدرب محمود أبو دون أن هذا التدريب من التدريبات المهمة التي حصلوا خلالها على الكثير من المعلومات حول كيفية البحث، حيث أثّرت على شخصياتهم إيجابًا وساهمت في إكسابهم المزيد من المهارات المتعلقة بالحوار.

وقدم أبو دون الشكر لمؤسسة فلسطينيات التي عملت على تعزيز نهج المناظرات بين الشباب، وهو ما شجّع الطلبة على خضو التجربة والرغبة في تعميمها فيما بعد بين الطلبة.

وقالت المتدربة ميسرة أبو عليان طالبة صحافة أن التدريب تناول البحث عن المعلومات عبر الانترنت وطرق تحليل المعلومات في المناظرات والمحاضرات السابقة ولغة الجسد، وأن المحاضرات كانت قيّمة خاصة أن الكثير منها جديد بالنسبة لنا، وقد دخلوا بشكل غير مباشر في موضوع المناظرات والكيفية التي يتم البناء عليها في المناظرة وكيفية توظيف هذه التقنيات في المناظرات.

وأضافت أن غالبية ما تم طرحه جديد بالنسبة للطلبة، وتحمل فائدة كبيرة وانهم بدأوا استيعاب المناظرات بشكل أفضل واتضح مفهومها بالنسبة لهم، فالمناظرات علم كبير، تعلم الطلبة خلال اليوم كيفية بناء الحوار وفقًا للمعلومات واستراتيجية بناء الحوار استنادا إلى الأدلة والبراهين.