النائب الشامي لـ (أمد) : لن نعترف بمخرجات مؤتمر العائلة والوظيفة واجراءته تعسفية

تابعنا على:   00:32 2016-11-27

أمد/ رام الله – خاص : قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح شامي الشامي ، مساء اليوم السبت ، أن المؤتمر المزمع عقده في المقاطعة ، مؤتمر اقصائي بجدارة ، وأتخذت اجراءته بشكل تعسفي وغير قانونية ، وهو عبارة عن مؤتمر "عائلي" و"وظيفي" .

وقال النائب الشامي بتصريح لـ (أمد) المفارقة أن هذا المؤتمر الانقسامي ينعقد في فترة اتخاذ قرار تقسيم فلسطين ، ومالهذا التاريخ من ذكرى أليمة على الشعب الفلسطيني ، وهو اليوم الذي شعر فيه العالم بأسره من قوى حية أن الشعب الفلسطيني وقع عليه ظلم كبير بتقسيم بلاده ، فأقروه يوماً للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، إلا أن أهل المقاطعة أبوا إلا أن يعيدوا تحقيق تقسيم الحالة الوطنية بسكين أكثر إلاماً وأشد وجعاً ، فدعاة الوحدة والتماسك وصف الصفوف لمواجهة التحديات أصبحوا خارج حسابات منظمي مؤتمر المقاطعة ، والضريبة كبيرة وستدفعها حركة فتح برمتها بعد هذا المؤتمر التقزيمي والانقسامي.

وأضاف النائب الشامي للأسف  تصر قيادة الحركه المتمثله برئيسها ولجنتها المركزيه على تفتيت حركة فتح ، وبما انهم استبدلوا المناضلين الاحرار بابنائهم وزوجاتهم ومرافقيهم.

وأكد النائب الشامي على أن السواد الأعظم من ابناء حركة فتح المناضلين الحقيقين لن يعترفوا بمخرجات هذا المؤتمر الذي يقام بحماية وحراسة ورعاية الحراب الأمنية .