"نيويورك تايمز": موظف سفارة أمريكا المضبوط همزة وصل بين الإخوان وواشنطن

19:11 2014-02-13

أمد/ واشنطن: قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن القبض على موظف السفارة الأمريكية فى القاهرة الذى كان يعمل حلقة الوصل بين جماعة الإخوان وواشنطن، يثير مخاوف حيال الضغط على الدبلوماسيين الغربيين الذين يتواصلون مع تيار الإسلام السياسى.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين بالسفارة، أن الموظف المصرى أحمد عليبة، تم اعتقاله واحتجازه منذ 25 يناير الماضى دون اتهامات محددة.

وتقول الصحيفة الأمريكية إن وسائل الإعلام المصرية نقلت عن بيانات لمسئولى الأمن أن الموظف شارك فى أعمال شغب، خلال المظاهرات فى ذلك اليوم.

وأوضح مسئول فى الحكومة المصرية مطلع على القضية أن عليبة يخضع للتحقيقات بسبب مشاركته فى مظاهرة غير قانونية والتواصل مع جماعة محظورة.

وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من الدبلوماسيين يصارعون مخاوف بشأن تعقب الحكومة لهم إذا واصلوا الاجتماع مع مسئولى جماعة الإخوان، موضّحة أنه طيلة العقود الماضية، التقى دبلوماسيون غربيون بانتظام مع قادة الجماعة الإرهابية، لكن منذ إعلان الجماعة كتنظيم إرهابى، فإن الحكومة، تبعث إشارات للدبلوماسيين والصحفيين الغربيين والمنظمات غير الحكومية بأن التواصل مع ممثلى الإخوان يعتبر جريمة.

وقال مسئول حكومى، تحدث شريطة عدم ذكر اسمه، إن وزارة الخارجية لم تسمع أية شكاوى من الدبلوماسيين الغربيين حيال أى قيود على أنشطتهم، غير أن نيويورك تايمز قالت إن الدبلوماسين الغربيين يتحدثون سرا ويعربون عن قلقهم حيال إشارات بعدم تسامح الحكومة المصرية إزاء الاتصالات مع الإخوان.

وتشير الصحيفة إلى أن اسم عليبة ظهر، الصيف الماضى، فى تسريب لرسائل بريد إلكترونى خاصة بالقيادى الإخوانى المسجون خيرت الشاطر، التى حصل عليها الأمن عند مصادرة جهاز الكمبيوتر الخاص بالشاطر، شملت طلبا من عليبة للاجتماع بالقيادى الإخوانى فى حضور مسئولى السفارة الأمريكية، أو وفد من الكونجرس يزور مصر.

وكتب عليبة فى أحد رسائله للشاطر "إذا لم يكن الدكتور مرسى متاحًا، فإن الوفد يود لقاء الشاطر فى نفس الوقت".

اخر الأخبار