رسالة عاجلة الى قيادة فتح أعضاء المؤتمر السابع

تابعنا على:   21:22 2016-11-26

محمد مبروك

ونحن على أبواب المؤتمر السابع لحركة  فتح أصبح الجميع يشعر أن هذه المحطة التاريخية الفارقة في مسيرة حركة فتح تقود الشارع الفتحاوي في قطاع غزة الى امل جديد بمستقبل أفضل ينتظرهم وسط ترقب حذر يسود أوساط كوادر وجماهير حركة فتح في قطاع غزة  .

والمطلوب من قيادة فتح أعضاء المؤتمر السابع المتواجدون بمدينة رام الله الوقوف عند مسؤولياتهم وان يبذلوا كل جهد ممكن من أجل إعادة البوصلة الى قطاع غزة و إنصاف أبنائها  فلا يعقل  ان لا تحل قضايا غزة العالقة بعد عشر سنوات  من المعاناة .

إن ثقة أبناء قطاع غزة بقيادة فتح كبيرة  فيجب ان لا تخذلوهم وعليكم أن تنهوا  معاناتهم بعد عشر سنوات عاشها قطاع غزة من ظروف صعبه والمطلوب أن  يسعى الجميع الى أن  تتساوي الحقوق وأن يكون استحقاق غزة ثابت من الثوابت وأن تحل قضاياها العالقة فعدالة السماء تقول أن ما ينطبق على أخوتنا المناضلين في الضفة ينطبق على غزة فحركة فتح واحده موحده في غزة والضفة  والقدس والشتات ,وأتمنى عليكم أن لا تنزلق الأمور الى تحقيق امتيازات وقتيه في بعض القضايا والا سنعود بعدها لمربع الصفر  .

الجميع يعلم أن  قطاع غزة دفع أبنائه ضريبة الانقلاب والإنقسام فليس من المنطقي أن  تكون لعنة الانقلاب سيف مسلط على رقاب أبنائها وبدل من أن يتم حل القضايا الهامه ومعاناتهم  نتجاهلهم بحجة وضع قطاع غزة الذي لايزال تحت سيطرة حركة حماس  فإن المطلوب تعزيز صمود أبنائها  والتخفيف من معاناتهم في العديد من القضايا وهي على النحو التالي:

اولا :حل مشكلة تفريغات 2005 هذه القضية العادلة فهم موظفين رسميين في السلطة ولكن للأسف يستمر الظلم بحقهم ,حيث يتم التعامل معهم على انهم عمال بطاله  فحان الوقت أن يتم إنصافهم  .

ثانياً: إنهاء الظلم الواقع على الموظفين بعد خصم العلاوة الاشرافيه وعلاوة القيادة للمؤسستين المدنية والعسكرية  فقرار التزام الموظفين بالعودة الى منازلهم وعدم البقاء في أماكن عملهم  هو قرار صادر من القيادة ولا يعقل أن يعاقب عليه الموظف .

ثالثاً :  يجب حل مشكلة الترقيات وفق  النظام كما هو الحال في الضفة فلا يعقل أن يتواصل حرمان قطاع غزة  من هذا الحق.

رابعا: حل مشكلة البطالة من الخريجين فيكفي 10 سنوات بلا وظائف في غزة يجب وضع الحلول لهذه القضية والا سيفقد الشباب الأمل بنا وسنذهب الى نفق مظلم.

وأخيراً أقول  لأعضاء المؤتمر السابع ان مشاكل قطاع غزة كثيرة ولكن هذه القضايا المطروحة ربما يكون حلها على اساس العدالة والمساواة بصيص أمل بمستقبل أفضل ينهي كل القضايا  والمعاناة  التي يعيشها قطاع غزة .